وزارة «الصحة» و«صحة دبي»:

الإقبال الكبير على التطعيم مؤشر إيجابي للتعافي السريع

صورة

ثمنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة الصحة في دبي، دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكافة أفراد المجتمع للإسراع في أخذ لقاح «كوفيد 19»، مؤكدين أن الإقبال الكبير الذي تشهده كافة مراكز التطعيم في الدولة مؤشر إيجابي للتعافي السريع من الفيروس.

استراتيجية متكاملة

وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، أن التطعيم ضد «كوفيد 19»، يعتبر الطريق الوحيد للتخلص من المرض، لافتاً إلى أن اللقاحات خلصت عبر التاريخ البشرية من أمراض أزهقت الملايين من الأرواح مثل لقاح شلل الأطفال والحصبة والكبد الوبائي وغيرها، مشيراً إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الجهات الصحية الأخرى وضعت خطة واستراتيجية متكاملة لمرحلة التعافي من المرض، أبرز محاورها توفير التطعيم بالمجان للسكان، وتشجيع المجتمع على الحصول عليه.

وذكر الرند أن التطعيم سليم ومأمونيته عالية جداً، فأخذ التطعيم يمثل حماية للأمن الصحي لدولة الإمارات، لافتاً إلى أن الوزارة وفرت اللقاح في كافة المراكز الصحية التابعة لها، إضافة لتوفيره في مستشفيات ومراكز القطاع الخاص، وبدون مواعيد مسبقة بهدف الوصول إلى تطعيم كافة المواطنين والمقيمين والوصول إلى الوقاية المجتمعية والعودة لمرحلة ما قبل كورونا.

وأوضح أن التطعيم حالياً للأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 18 سنة فما فوق، مشيراً إلى أن الخطة الحالية الخاصة بالربع الأول من العام الجاري، تركز على تطعيم السكان ممن هم في عمر 18 عاماً فما فوق، حيث يتعلق الأمر بجوانب صحية ووقاية وخطة تركز على توفير التطعيم للفئات الأكثر أولوية، لضمان حماية الفئات الأكثر عرضةً للإصابة بفيروس «كورونا» المستجد.

وأفاد بأن الإمارات حققت العديد من النجاحات خلال مواجهة جائحة «كوفيد 19» العالمية، حيث حققت المركز الأول عالمياً من حيث عدد الفحوص مقارنةً بعدد السكان. وبين الرند أن دولة الإمارات ستشهد المزيد من إقبال السكان خلال الفترة المقبلة، للحصول على اللقاح المضاد لفيروس «كورونا». وقالت الدكتورة فريدة الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي رئيس اللجنة التوجيهية لتطعيم «كوفيد 19»، إن الهيئة بدأت بالتوسع التدريجي لافتتاح مراكز جديدة للتطعيم في دبي.

حيث وصل عددها الآن إلى 7 مراكز وتعتزم افتتاح المزيد في المرحلة القادمة، وذلك للطلب المتزايد على أخذ اللقاح، وهو مؤشر إيجابي جداً ويسرع من عملية التعافي من المرض، مشيرة إلى أن الهيئة تستهدف إعطاء اللقاح إلى حوالي 70% من سكان الإمارة للوصول إلى المناعة المجتمعية.

خطة

وأوضحت الدكتورة فريدة أن الفترة الماضية شهدت إقبالاً ملحوظاً من قبل المستهدفين من التطعيم على المراكز الصحية، ما دعا إلى إضافة مركز الصفا الصحي إلى المراكز المحددة من قبل، وهي: مركز زعبيل للرعاية الصحية، والمزهر للرعاية الصحية، وند الحمر للرعاية الصحية، والبرشاء للرعاية الصحية، إلى جانب مركز فحص اللياقة الطبية في أبتاون مردف، ومركز مستشفى حتا. وأفادت بأن خطة التطعيم التي وضعتها الهيئة، تمت صياغتها بشكل مرن، يسمح بإضافة مراكز أخرى للقاح «فايزر- بايونتيك»، لتلبية المتطلبات المتنامية والإقبال المتزايد المتوقع على التطعيم، في الفترات المقبلة.

وقالت: إن التطعيم يتم أيضاً وفق مراحل محددة بدأتها الهيئة بالفئات ذات الأولوية، والتي تشمل: المواطنين والمسنين المقيمين فوق 60 سنة، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم، والمنتسبين لخط الدفاع الأول من جميع الجهات، والعاملين في المهن الحيوية التي تتطلب مواجهة مباشرة مع المتعاملين، ومن ثم الراغبين من مختلف وشرائح المجتمع وفق البروتوكولات المعتمدة المحلية والعالمية المعمول بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات