شرطة أبوظبي: استراتيجيات مهمة لحماية الأسرة

أكدت شرطة ابوظبي خلال مشاركتها بالمنتدى الافتراضي الأول "أسرة آمنة مجتمع آمن" بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، على أهمية الاستراتيجيات والآليات التي وجهت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" جميع الجهات المعنية المحلية والاقليمية والدولية لضمان استمرارية التميز والتألق في تحقيق تنمية اجتماعية مستدامة تكفل حماية الأسرة وفقاً لما نصت عليه الالتزامات الدولية.

ولفت المقدم الدكتور محمد حسن الحوسني رئيس قسم متابعة القضايا في ادارة مراكز الدعم الاجتماعي، إلى اهتمام شرطة أبوظبي بالمشاركة في حماية الكيانات الأسرية والتعامل مع الحالات التي تقع في محيطها واتخاذ الاجراءات اللازمة حيالها بما تقتضيه المصلحة العامة ولتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لضحايا العنف والجريمة خاصة من النساء والأطفال وكبار السن في مختلف القضايا والحوادث التي تتطلب ذلك والعمل على حمايتهم من الإساءة والتسلط.

وقال إن المنتدى الذي اختتم أعماله أمس ركز على تبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات في تعزيز التلاحم المجتمعي وتكثيف التعاون في الموضوعات الاجتماعية، والتعرف على التشريعات والقوانين التي تعتمدها دولة الإمارات العربية المتحدة في حماية الأسرة وحفظ كيانها وحقوقها بضمنها قانون حقوق الطفل وقانون الحماية من العنف الاسري والحقوق الاساسية للأسرة في الصحة والتعليم والاجتماعية والثقافية وآليات الحماية بالإضافة إلى العقوبات.

وأشار إلى أن الاتحاد النسائي العام صاغ آفاقاً جديدة من خلال توظيف التكنولوجيا والتقنيات المتقدمة، لابتكار أفكار ومبادرات من شأنها تمهيد الطريق أمام أفراد الأسرة لتمكينهم من أداء أدوارهم ومساندتهم للتعاطي بإيجابية مع المتغيرات والتحديات الراهنة، متمنيًا أن تثمر فعاليات المنتدى عن صنع فارق حقيقي في توطيد أواصر التلاحم الأسري وتقوية النسيج الاجتماعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات