افتتاح المستشفى الإماراتي السوداني الميداني في ولاية الخرطوم

دشّن المستشفى الإماراتي السوداني الميداني التطوعي في ولاية الخرطوم أعماله أمس، لتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية للمرضى وبالأخص الأطفال والنساء والمسنين تحت شعار «لا تشلون هم» بمساعدة المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة.

حضر التدشين الميداني للمستشفى والعيادات المتنقلة المستشار مصطفى آدم مفوض العمل الطوعي والإنساني في ولاية الخرطوم، والدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء مدير مستشفيات الإمارات الميدانية رئيس أطباء الإمارات، وهشام الريدة رئيس المركز السوداني للتطوع، والوفد الإماراتي والسوداني اللوجستي والطبي الذي قام بتشييد المستشفى الميداني.

وتقدم مفوض العمل الطوعي والإنساني بشكره وتقديره لدولة الإمارات على وقوفها ودعمها الدائم للسودان، مشيداً بعمق العلاقات الإماراتية السودانية، وأشار إلى أن المستشفى المتنقل الذي تم تدشينه يحتوي على وحدات لاستقبال المرضى ووحدة للحالات الطارئة ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة، مؤكداً أهمية هذا المستشفى الميداني لدعم جهود القطاع الصحي الحكومي والقطاع الخاص لمواجهة وباء كورونا.

وأكد يوسف عبد الله اليتيم رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار البر، أن المستشفى الميداني التطوعي دشن في ولاية الخرطوم بعد نجاح مهامه الإنسانية في الولايات الشمالية، والتي استفاد منها ما يزيد على 700 ألف شخص في الأشهر الماضية بإشراف وزارة الصحة السودانية وإدارة المؤسسات الإماراتية والسودانية الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات