شرطة دبي تطلق «المسح الميداني لتأهيل وتعزيز الجاهزية البدنية للموظفين»

بناءً على توجيهات معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بالعمل على تعزيز الجاهزية البدنية لموظفي القوة، أطلق مركز تأهيل وتعزيز الجاهزية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، حملة المسح الميداني لتأهيل وتعزيز الجاهزية البدنية للموظفين عبر إجراء فحوص القياسات الجسمانية والكفاءة البدنية المُختصة لهم في مختلف مراكز الشرطة والإدارات العامة، وذلك على مدار 3 أيام.

وبمتابعة من العميد خالد شهيل مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، باشرت الحملة مهامها في إجراء أول الفحوص الميدانية في مركز شرطة بر دبي، وذلك بمشاركة 12 طالباً من جامعة الشارقة مختصاً في مجال التأهيل والعلاج الطبيعي بعد تدريبهم على كيفية استخدام جهاز INBODY الخاص بقياس الجاهزية البدنية للجسم.

وأكد الرائد طبيب استشاري الدكتور محمد الحاج مدير مركز التأهيل وتعزيز الجاهزية بالوكالة، أن الحملة تأتي في إطار مشروع قياس وتعزيز الجاهزية البدنية لموظفي القيادة العامة لشرطة دبي، والذي في مرحلته الأولى يهدف لبناء قاعدة بيانات ذكية للجاهزية والكفاءة البدنية للموظفين، استناداً إلى معايير مؤشر كتلة الجسم من الوزن والطول وفحص الجهاز العضلي الحركي، وتحديد نسب وتوزيع المكونات الرئيسية للجسم من الكتلة الدهنية والعضلية والماء، وذلك باستخدام أحدث الأجهزة والتقنيات الدقيقة للقياس، بما يسهم في تقديم الاستشارات ووضع البرامج التأهيلية التي تعزز من الجاهزية البدنية لمرتب قوة شرطة دبي.

وأكد الرائد الحاج، أن الحملة باشرت المسح الميداني في مركز برد دبي كأول مركز مُستهدف، حيث تم إجراء الفحوص لأكثر من 400 موظف، مشيراً إلى أن الحملة تُطبيق مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وأن فريق العمل يُنفذ مهام عمله على ورديتين من الساعة الثامنة صباحاً لغاية الساعة الثامنة مساءً.

طباعة Email