«أوقاف دبي»: استراتيجية محمد بن راشد الإنسان أولاً

رفع علي المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة حلول الذكرى الخامسة عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، ونحتفي اليوم بمرور 15 عاماً من التحدي والعمل الجاد، تكللت بجعل إمارة دبي قدوة ومنارة تهتدي بها الكثير من الدول على مستوى المنطقة والعالم، لتصبح دولة الإمارات مضرباً للمثل بين المجتمعات الحضارية المتقدمة.

وأفاد المطوع بأنه لم يكن التطور الهائل في دبي وليد الصدفة أو الحظ وإنما هو نتيجة نهج ورؤية صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، التي ركزت على ضرورة العمل الجاد من أجل تسخير كل الجهود والإمكانات والطاقات المتوفرة واستثمارها على نحو فعّال مع توفير بيئة استثمارية مثالية وبنية تحتية فائقة التطور والاستدامة، تسهم في بناء مجتمعات حضارية ومتقدمة حتى أصبح سموه نموذجاً يحتذى به لاستراتيجية ركيزتها بناء الإنسان أولاً.

وأضاف الأمين العام أنه بحلول هذه الذكرى نفخر ونعتز بإنسانية وقيم العطاء المتأصلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي داوم على مدى 15عاماً في جعل هذا اليوم فرصة لإطلاق العديد من المبادرات الإنسانية والمجتمعية الرائدة لا سيما تقديم الأعمال الإنسانية والوطنية المتعددة، فضلاً عن مبادرات الشكر وحملات تكريم لمختلف الفئات المساهمة بالعمل الخيري والإنساني في المجتمع تقديراً لجهودهم ودعمهم لمسيرة التطوير في الإمارات.

وأشار المطوع إلى أن الدور الأساسي والمتميز لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في تفعيل دور الوقف والحفاظ على مخصصاته للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة والحياة الكريمة في المجتمع بهدف تعزيز موقع دبي عاصمة عالمية للابتكار في الوقف، وترسيخ مفهومه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات