2015.. «عام الابتكار» والإعلان عن مسبار الأمل الإماراتي

محمد بن راشد واصل مسيرة البناء منذ توليه قيادة الحكومة | أرشيفية

كان عام 2015 الذي حمل اسم «عام الابتكار» مليئاً بالعطاء والعمل والأمل والإنجازات لحكومة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الذي واصل مسيرة البناء والتطوير والنهضة والنمو الاقتصادي المستدام منذ توليه قيادة الحكومة في الرابع من يناير عام 2006، لتشهد الدولة انطلاقة شاملة رسخت معالم حقيقية غير مسبوقة على الصعيدين الوطني والإقليمي والدولي. وجاءت هذه المبادرات جميعها انطلاقاً من عمليات تخطيط استراتيجية عميقة وشاملة ومُحكمةٍ مصحوبة برؤية استشرافية ثاقبة.

«حكومة محلية.. إنجازات عالمية»

وقد حمل مطلع 2015 شعار «حكومة محلية وإنجازات عالمية» خلال معرض دبي للإنجازات الحكومية الذي رعته الحكومة من أجل عرض إنجازات أكثر من 32 جهة حكومية أمام الجمهور، ليكونوا شاهدين على مسيرة النهضة الشاملة في كافة مفاصل العمل بكل تنوعاتها وخصائصها.

مركز محمد بن راشد للفضاء

وقد رسخت حكومة الإمارات إنجازاتها بتميزها في تحقيق السبق للأمة العربية والإقليم والعالم أجمع، عبر تأسيس مركز محمد بن راشد للفضاء في 15 أبريل 2015، ليترجم آمالاً كبيرة باستكشاف الفضاء ومنافسة كبار الدول في خدمة الإنسانية والنهوض بعجلة التطور على كافة المستويات.

وجاء أبريل من 2015 بعمل دؤوب وكبير رسخ ما تم عمله في مشروع تنفيذ مؤشرات الأجندة الوطنية التي عملت عليها أكثر من 200 جهة اتحادية ومحلية، إلى جانب القطاع الخاص على مدار سنوات سابقة، بمشاركة مستهدفات سنوية وطنية لتحقيقها قبل عام 2021.

مسبار الأمل

وكان التتويج البارز لمرحلة الابتكارات التي قادتها الدولة إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في مايو من العام نفسه، اسم مسبار الأمل على مسبار المريخ الإماراتي.

دخول 34 دولة أوروبية بدون تأشيرة

وكان شهر مايو 2015، شاهداً على تعزيز مكانة الدولة على الصعيد الدولي وجلب إنجازاً جديداً لها بإعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول إلى 34 دولة أوروبية من بينها 26 دولة ضمن الاتحاد الأوروبي بعد الموافقة عليها من قبل البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة في عام 2014. وواصلت حكومة الإمارات جهودها المبذولة في نفس العام في سبيل دعم الاقتصاد الوطني عبر ترشيد استهلاك الوقود وحماية الموارد الطبيعية والحفاظ على بيئة الدولة، مدعمة ذلك بإعلان تحرير أسعار النفط في يوليو، واعتماد آلية للتسعير وفقا للأسعار العالمية حيث شمل قرار تحرير الأسعار مادتي الجازولين والديزل.

الأسبوع الوطني للابتكار

وكان أغسطس حافلاً ومميزاً تجلى بأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليكون أسبوعاً وطنياً إماراتياً للابتكار خلال الفترة من 22 - 28 من نوفمبر 2015، لتُترجم بإطلاق 800 فعالية ومبادرة خلال أسبوع واحد اشتركت فيها 214 جهة من كافة القطاعات.

أكبر مشروع معرفي عربي لتشجيع القراءة

وإيماناً منه بأهمية الاستثمار الإيجابي في الطلبة في العالم العربي، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في سبتمبر، أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلبة في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بقراءة خمسين مليون كتاب خلال عامهم الدراسي.

وجاءت بدايات أكتوبر لتحمل مأسسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لفكره الإنساني عبر إطلاقه لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية كأكبر مؤسسة إنسانية تنموية مجتمعية في المنطقة، وتستهدف أكثر من 130 مليون إنسان خلال سنوات قليلة، تركز في برامجها على المنطقة العربية، والتنمية الإنسانية بشكل متكامل يبدأ بتوفير الاحتياجات البشرية الأساسية من صحة، ومكافحة الأمية، والفقر، ونشر الثقافة وتطوير التعليم.

تسلم راية إكسبو 2020

في نوفمبر، تسلمت دولة الإمارات ممثلة بسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي -يوم‏ 25‏ من الشهر ذاته، راية إكسبو 2020، ليعزز المكانة المرموقة للدولة بذلك الحدث العالمي الكبير.

وعملت حكومة الإمارات خلال نفس الشهر على ترجمة اعتماد رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، حفظه الله، للسياسة العليا للدولة في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار عبر تعزيزها بـ100 مبادرة وطنية في القطاعات التعليمية والصحية والطاقة والنقل والفضاء والمياه بقيمة استثمارية وصلت إلى 300 مليار درهم. ومن أبرز الإنجازات التي شهدها 2015 إطلاق وزارة البيئة والمياه لبرنامج الإمارات للتميز البيئي في نوفمبر الذي اعتبر أول برنامج للإدارة البيئية المستدامة عالمياً يتم من خلاله تصنيف وتقييم المؤسسات الحكومية والجهات الخاصة في الدولة، وفق معايير بيئية وطنية مع الأخذ بعين الاعتبار كافة الممارسات والمعايير العالمية.

تعزيز السلم في المجتمعات

وكان نبذ التطرف والإرهاب حاضراً في أجندة حكومة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر إعلان «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» في اجتماعه التأسيسي الذي عقد في ديسمبر 2015 بالعاصمة أبوظبي برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وتم التأكيد فيه على أهمية مكافحة التطرف والإرهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات