علي عتيق: ضرورة تأسيس منظومة رياضة مدرسية جيدة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

اتفق علي عتيق أحد اللاعبين البارزين سابقاً في كرة السلة وعضو مجلس إدارة نادي شباب الأهلي السابق، على أهمية تأسيس منظومة مدرسية جيدة لممارسة الرياضة، وقال: الرياضة المدرسية لها تأثير كبير في تطور الرياضة، ولا يمكن للأكاديميات أو الأندية صناعة بطل رياضي بمعزل عن الرياضة المدرسية، وأضاف: المرافق والمنشآت الرياضية والإمكانات اللوجستية تعتبر مميزة في الإمارات، ولكن المسألة تحتاج إلى تنظيم يبدأ من المدارس في تأسيس نشاط رياضي منظم، يكون بتنسيق مع الأندية ومنظومة الرياضة عموماً، ويقع على الاتحادات والأندية دور مهم في اختيار الكوادر المناسبة التي تدير العمل الرياضي، فلا بد من تغيير النظرة للعمل الرياضي، وأن يكون التقييم دقيقاً وفق الأرقام وما يتحقق من نتائج.

وتابع: القوانين واللوائح تحتاج إلى تعديل، يخدم المنظومة بشكل كامل، بما يراعي تحقيق الأهداف، وبالنسبة للألعاب خلاف كرة القدم يبدو الفارق واضحاً في الاهتمام، ومعالجة ذلك تتطلب الفصل تماماً بين الكرة وبقية الألعاب، مع ضرورة التركيز على الألعاب الفردية في صناعة البطل الأولمبي.

مواهب

وأوضح الكابتن سالم جوهر قائد المنتخب الوطني السابق وفريق العين أن غياب الكفاءات الفنية هو المتسبب في ندرة المواهب، واكتشاف الرياضيين في أعمار مبكرة، وقال: الرياضة المدرسية مهمة، وفي السابق كانت رياضة المدارس تمثل الرافد الحقيقي للأندية في جميع الألعاب، وكرة القدم على وجه الخصوص، وكانت منظومة الرياضة في المدارس تبدأ من دوري الفصول مروراً بدوري المدارس، وهكذا في جميع الألعاب، بينما اختلف الحال في السنوات الماضية، وانعكس ذلك سلباً في وجود رياضيين متميزين، وضرب جوهر مثلاً بنفسه كونه إحدى المواهب، التي خرجت من المدارس.

وأضاف: في السابق كانت تتوفر كفاءات فنية قادرة على معرفة الرياضي الموهوب من أول نظرة، وهذه الكفاءات كانت تقود المدارس السنية في الأندية، التي لديها ارتباط وثيق بالنشاط المدرسي، وظهر الفارق جلياً حالياً في عدم استفادة الأندية من اللاعبين الموهوبين.

واختلف جوهر مع الرأي المساند لتوفر مرافق رياضية تساعد على اكتشاف المواهب، وقال: في السابق كانت تتوفر الساحات رغم بساطتها بشكل يساعد على ممارسة الرياضة في الفرجان، وفي أي مكان بينما الآن انحصرت أماكن ممارسة الرياضة في الأكاديميات وفي الأندية، كما أن المدارس ليس كلها تتوفر فيها الملاعب المناسبة للرياضة.

طباعة Email