خبيران تربويان: خطوة رائدة تفتح الآفاق أمام الطلبة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خبيران تربويان أن الإمارات فخر العرب لما تتخذه من خطوات استباقية نحو استكشاف علوم الفضاء وسطح القمر استكمالاً لمسيرتها في مشوارها نحو الفضاء، الذي بدوره سيقدم معلومات وبيانات ستفيد الوطن العربي والعالم، وسوف يحدث إضافة نوعية في مجال العلوم.

اعتزاز
وقال الدكتور ماهر حطاب، تابعنا بكل فخر واعتزاز لحظة انطلاق المستكشف راشد إلى سطح القمر، ولا شك أن ذلك ثمرة تصميم القادة على التميز في كل المجالات حتى بلغت نظرتهم عنان السماء وبلغت رغبتهم استكشاف القمر والاستفادة من علومه المختلفة وما بعد القمر إلى المريخ لتعد سمة تميزت بها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، وتثبت هذه التجربة صدق وعودهم وأنهم يهتمون بالأفعال لا الأقوال فقط، وينفذون كل ما يميزهم عن غيرهم ويجعلهم في صدارة الأمم والقادة.

وذكر أن هذه الخطوات تدفع أبناء الوطن والمقيمين فيه إلى تعزيز الثقة بالقيادة وترفع من طموحاتهم ويدرك عندها الجميع أن أهدافهم الطموحة سوف تجد رعاية حقيقية من القيادة وما عليهم إلا أن يفكروا ويقدموا المقترحات التي تخدم أمتهم ومجتمعهم، فهذه دولة الإمارات طموح لا حدود له، وعزيمة لا تثنيها التحديات وإصرار على التقدم والرفعة لا يعيقها المتخاذلون ولا المحبطون.

إضافة
وقالت الدكتورة مروة علي: إن المستكشف راشد سوف يحدث إضافة نوعية في مجال العلوم، إذ سيتم من خلاله معرفة خصائص التربة على سطح الأرض وسيمنح معلومات جديدة ومثمرة للطلاب، وسوف تزيد التحديات لدى طلابنا في عمل أبحاث ودراسات وتجارب عن طبيعة سطح القمر، وأيضاً سوف يقومون بعمل أبحاث والتأكد من فعالية التكنولوجيا الموجودة على المستكشف راشد، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لطلابنا لمعرفة معلومات جديدة عن النظام الشمسي وكوكب الأرض وخاصة أن له ست مهام على سطح القمر، وهي علم الصخور وجيولوجيا القمر، والبلازما على سطح القمر، والغبار على سطح القمر، وتربة القمر، وبيانات لتطوير تقنيات جديدة، وجمع بيانات متعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكب الأرض، والتطور الكبير في التكنولوجيا إلى تطور وتغيّر في معظم مجالات الحياة.
 

طباعة Email