خلال ترؤسه اجتماع مجلس أمناء «حمدان التعليمية»:

راشد بن حمدان: الرؤية التعليمية الطموحة للدولة تحظى برعاية القيادة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم، الرئيس الأعلى لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز أن الرؤية التعليمية الطموحة للدولة تحظى باهتمام ورعاية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، وحرصهم على تمكين المؤسسات التعليمية مما رسخ من مكانة الدولة باعتبارها إحدى الدول النشطة في نمذجة أدائها التعليمي المنسجم مع الغايات الوطنية، والمتطلعة إلى الريادة في دعم الجهود الدولية المبذولة لنشر وتحسين التعليم من خلال تمكين المؤسسات المعنية وتشجيعها على الوصول إلى الجودة والبحث عن الفرص المتاحة للمشاركة في صناعة المستقبل.

وقال الشيخ راشد بن حمدان: إن الإنجازات التعليمية التي تحققت في الدولة منذ عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) عكست رصانة الفكر ومتانة الأسس التي انطلقت على إثْرها الخطط المؤسسية لتطوير التعليم وألهمت المجتمع نحو المشاركة وإطلاق المبادرات الداعمة مما يساند ضمان استدامة التنمية وحياة أفضل للبشرية.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه الاجتماع الأول لمجلس أمناء المؤسسة والذي عُقد ظهر أمس في مقر المؤسسة بدبي، حيث اطلع المجلس على إنجازات المؤسسة خلال المرحلة السابقة وأبرز مشروعاتها المحلية والدولية إضافةً إلى استراتيجيتها في المرحلة المقبلة.

ثقة

من جانبه، عبّر معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الأمناء عن شكره وامتنانه للشيخ راشد بن حمدان على ثقته الغالية باختياره رئيساً للمجلس، مؤكداً أنه سيبذل كل ما في وسعه مع أعضاء المجلس لتحقيق الأهداف السامية من هذه المبادرة التي سعى من أجلها المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ( طيب الله ثراه ).

وحول توجهات المؤسسة وخططها في المرحلة المقبلة، صرّح الدكتور خليفة السويدي، الأمين العام للمؤسسة بأنها ستركز على دعم جودة المشروعات والبرامج النوعية.

حضر الاجتماع معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الأمناء، والدكتور جمال محمد المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء، والدكتور خليفة علي السويدي، الأمين العام للمؤسسة، والدكتور أحمد عيد المنصوري، وعيسى الحاي الميدور، وعبدالله سعيد باليوحة، وسليمان عبدالخالق الأنصاري أعضاء مجلس الأمناء.

طباعة Email