منحة من صندوق الوطن لباحثين بجامعة محمد بن راشد للطب

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن حصول فريق البحث المشترك من الجامعة وأطباء في مركز دبي للسكري ومستشفى دبي ومستشفى «كينغز كوليدج» بدبي على منحة بحثية تبلغ نحو مليون درهم من صندوق الوطن، وذلك لمتابعة أبحاث الطب الدقيق حول مرض السكري من النوع الثاني.

وسيتعاون الدكتور رياض بيومي، أستاذ العلوم الطبية الأساسية في الجامعة، وفريقه المؤلف من خمسة باحثين على مدار الأعوام الثلاثة المقبلة مع الأطباء للبحث في الأنواع الفرعية لمرض السكري من النوع الثاني وتصنيفها، حيث يفترض الباحثون أن تحديد أنواع فرعية مميزة من مرض السكري سيمنح الأطباء إمكانية تحديد خصائص المرض، ما يتيح بدوره وضع استراتيجيات علاج خاصة لكل مريض.

وتتيح المنحة التي يقدمها صندوق الوطن، وهو مؤسسة تهدف إلى دعم البحث العلمي والابتكار للباحثين والباحثات من أبناء الوطن، إجراء الأبحاث اللازمة وتطوير علاجات الطب الدقيق لمرض السكري من النوع الثاني، وتزويد المرضى في دولة الإمارات بها.

ويتمحور الطب الدقيق حول مفهوم توفير العلاج المناسب للمريض المناسب في الوقت المناسب، حيث يعتمد هذا النموذج الطبي عملية تشخيص وعلاج مخصصة، إلى جانب توفير الرعاية اللاحقة للمريض بدلاً من اعتماد دواء واحد لجميع مرضى السكري من النوع الثاني.

وأسهم اعتماد مبادئ الطب الدقيق بشكل كبير في تحسين تشخيص حالات السرطان وعلاجها وفقاً لدراسات طبية مشابهة.

وقال الدكتور رياض بيومي: «يعاني 11 % من البالغين في منطقة الشرق الأوسط من مرض السكري من النوع الثاني، وفي دولة الإمارات يعاني شخص من كل خمسة أشخاص بالغين تقريباً من هذا المرض». وأشار إلى أن جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية سجلت على مدار السنوات القليلة الماضية بيانات نحو 30 ألف مريض سكري من النوع الثاني من المواطنين والمقيمين في الدولة من خلال نظام الملف الطبي الإلكتروني الموحد «نظام سلامة»، المستخدم في مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية، ما أتاح للباحثين تطبيق نظام يعتمد تقنية الذكاء الاصطناعي لتحديد الأنماط في بعض الخصائص الفيزيولوجية المرضية بهدف إنشاء أنواع فرعية من المرض.

وأوضح أن الدراسة تعمل على تحديد الأنواع الفرعية من مرض السكري من النمط الثاني باستخدام المنهجيات القائمة على البيانات وخوارزميات التعلم الآلي عند مجموعة من المرضى الذين يعانون من متغيرات إكلينيكية وجينومية واسعة النطاق.

وأضاف الدكتور بيومي: «تساعدنا هذه الدراسة على تعزيز مفهوم الطب الدقيق في معالجة مرض السكري، حيث يحصل كل مريض على العلاج المناسب وفقاً لحالته».

جهود

بدوره، قال ياسر القرقاوي، مدير عام صندوق الوطن: إن قرار مجلس إدارة صندوق الوطن برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، بتقديم هذه المنحة لجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ينطلق من تقدير الصندوق للجهود الكبيرة التي تقوم بها الجامعة في البحث العلمي التطبيقي الذي يرفع من مكانة الإمارات في هذا المجال، معبراً عن تقديره لجهود الجامعة الساعية إلى التخفيف عن المرضى بأساليب علمية تسهل عملية العلاج.

وأكد حرص صندوق الوطن على دعم أبناء الوطن من الباحثين والباحثات في مختلف المجالات في إطار جهوده الرامية إلى تعزيز قيمة الإبداع والابتكار.

طباعة Email