منحة «محمد بن راشد للدراسات العليا» في «أكسفورد».. مبادرة للتمكين المعرفي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تُعد الدراسة في جامعة أكسفورد حلماً لكثير من الطلبة الراغبين بإتمام دراساتهم العليا في جامعة مرموقة ذات سمعة عالمية رفيعة، وتمّ تصنيف جامعة أكسفورد كأفضل جامعة في العالم للسنة السادسة على التوالي من قِبل تصنيف Times Higher Education لأفضل جامعات العالم 2022.

وتتيح الدارسة في جامعة أكسفورد للطلبة فرصة الدراسة على أيدي أفضل الباحثين على مستوى العالم، وهو ما يجعلها وجهة مفضلة لمتابعة الدراسات العليا. 

وانطلقت منحة محمد بن راشد – أكسفورد في العام 2016 من خلال التعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وبين جامعة أكسفورد، عن طريق إبرام شراكة دائمة بين الطرفين تهدف إلى دعم الطلاب في دولة الإمارات والعالم العربي لإكمال مسيرتهم التعليمية في أعرق الجامعات

ولتمكين طلاب الدراسات العليا العرب من الالتحاق بجامعة مصنفة ضمن أفضل جامعات العالم، وستستمر هذه المنحة طالما أن جامعة أكسفورد قائمة، وهذا الصرح العلمي موجود منذ أكثر من 900 عام، رسخت خلالها مكانتها كمركز عالمي لطلبة العلم من كل أنحاء العالم، وتُعد هذه المنحة مبادرة نوعية لدعم الطلاب العرب وتشجيعهم على مواصلة التعليم العالي بما يدعم التمكين المعرفي للكفاءات العربية.

كما تعكس منحة محمد بن راشد – أكسفورد حرص المؤسسة على تيسير المسارات العلمية والأكاديمية والبحثية في العالم العربي، باعتبارها مقومات أساسية لإرساء دعائم مجتمعات قائمة على المعرفة، والمضي قدماً في تمكين الدارسين ودعم المشروعات والأنشطة البحثية، وترسيخ المكانة الريادية لدولة الإمارات على الخريطة المعرفية العالمية من خلال دعم الطلبة والباحثين على المستويين المحلي والعربي لمتابعة رحلتهم في التعلم والتطور المعرفي.

وتهدف المنحة إلى استثمار وتطوير الإمكانات الواعدة للطلبة العرب المتميزين من خلال ابتعاثهم إلى واحدة من أرقى جامعات العالم لمتابعة دراساتهم العليا. وتتيح المنحة للطلبة والباحثين على المستويين المحلي والعربي، التوظيف الأمثل لقدراتهم الفكرية عبر دعم رحلة تعلمهم لدى واحدة من أبرز الصروح الأكاديمية على مستوى العالم، والتي تتيح لهم فرصة التعلم على أيدي أبرز الباحثين على المستوى العالم، إضافة إلى التعرف إلى الطلبة المتميزين من أنحاء العالم. 

وتسهم هذه المنحة في تأسيس مجتمع آخذ بالتطور والنمو يضم رواد المعرفة من المنطقة العربية، جميعهم مرتبطون من خلال مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، التي تحمل قيم ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو مستقبل واعد لعقود بل لقرون مقبلة.

التقديم للمنحة

وانطلاقاً من حرصها على الاستثمار في البحث العلمي وتمكين الطلاب العرب، ودعم الأبحاث المتقدمة لدفع عجلة التطور والتنمية في الدول العربية، ترحب جامعة أكسفورد بالمتقدمين للمنحة من الإمارات العربية المتحدة وكل الدول العربية. وتستهدف الجامعة استقطاب الطلبة ممن يتطلعون إلى إكمال دراساتهم العليا في مختلف التخصصات. 

وتتاح المنحة للطلبة العرب المؤهلين لبرامج الدراسات العليا، ولديهم التزام راسخ تجاه التنمية العلمية في المنطقة، حيث تغطي المنحة جميع التكاليف المالية المتعلقة برسوم الدراسة، والخدمات الجامعية، والكتب، والسكن، والمصروف الشهري، إضافة إلى تذكرة سفر سنوية للدارس طوال فترة الابتعاث.

الحصول على المنحة

للحصول على المنحة، ينبغي على المتقدم الحصول أولاً على قبول جامعة أكسفورد لدارسة الماجستير (باستثناء إدارة الأعمال) أو الدكتوراه، حيث يتم، بمجرد التقديم للدراسة، إرسال طلب المنحة تلقائياً، ليبدأ بعد ذلك التواصل مع المقبولين. وتعتمد معايير الاختيار على الجدارة الأكاديمية وإمكانات الطالب.

جامعة أكسفورد

تُعد جامعة أكسفورد واحدة من أعرق الجامعات في العالم، حيث تُعد من بين أفضل الجامعات الرائدة في مختلف المجالات في العالم على الدوام. وتقدم جامعة أكسفورد تجربة فريدة لطلبة الدراسات العليا، بما في ذلك منحهم الفرصة للعمل مع أكاديميين بارزين وبعض من أفضل المكتبات والمختبرات والمتاحف والمجموعات في جميع أنحاء العالم.

وتضم الجامعة 38 كلية تعمل بأسلوب جماعي يتيح فرصة تبادل الأفكار والعمل بروح الفريق. كما تُعرف الجامعة بمرافقها الكثيرة، وتتضمن قرابة 8 آلاف من أعضاء الفرق البحثية وهيئات التدريس، و7 آلاف من طلاب الدراسات العليا. وأضافت جامعة أكسفورد إلى برامجها في العلوم الإنسانية قدرات بحثية جديدة في العلوم الطبيعية والتطبيقية، بما في ذلك الطب، لتعزز وتدعم بذلك دورها التقليدي كمركز دولي للتعلم ومنتدى للنقاش الفكري، يستفيد منه الطلبة والأكاديميون على حد سواء.

طباعة Email