33 ألفاً و800 معلم حاصل على الرخص المهنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغ الحاصلون على رخص المهن التعليمية والتخصصية في الميدان التربوي أكثر من 33 ألفاً و800 معلم ومعلمة بمختلف التخصصات في المدارس الحكومية والخاصة، وفقاً لما كشفته وزارة التربية والتعليم.

ويهدف نظام رخص المهن التعليمية إلى قياس أداء العاملين في قطاع التعليم لضمان قدرتهم على مزاولة مهنتهم بكفاءة عالية ولإتاحة المجال لتطويرهم المستمر ودعمهم بحسب برامج دعم ذات فاعلية، وضمان تزويدهم بمستوى عال من المعرفة والكفاءة، ولتقديم تعليم نوعي رفيع المستوى للطلبة بما ينعكس بشكل إيجابي على مسيرة التعليم في الدولة ويضمن مواكبة متطلبات عصر المعرفة والتحديات المستقبلية.

وأوضحت الوزارة أنها وقعت اتفاقيات شراكة مع عدد من الدول، لمعادلة واعتماد رخصة المعلم الإماراتية في بلدان مختلفة، وذكرت أنها تعكف على إعداد برنامج تعليمي متكامل خاص بتدريب المعلمين على أسئلة اختبارات الترخيص المهني بمختلف فئاتهم سواء الخاصة بالمعلمين أو الإداريين أو القيادات المدرسية.

وأشارت إلى أن كلية الإمارات للتطوير التربوي، تعد الجهة الوحيدة المرخصة من قبل وزارة التربية والتعليم في الوقت الراهن، لتقديم دورات تدريبية معتمدة للمعلمين والكوادر الأخرى التي تحتاج إلى التدريب والجاهزية قبل الانخراط في اختبارات الرخصة.

اختبار

وأكدت أنه يمكن لأي معلم في الدولة لدية هوية إماراتية، أن يتقدم لاختبار رخصة المعلم، وإن كان لا يملك وظيفة في أي مدرسة حكومية أو خاصة، مشيرة إلى أنه تم إضافة خيار الانضمام إلى «علّم من أجل الإمارات» على الموقع الإلكتروني للوزارة والخاص بالترخيص المهني، لتمكين المعلمين غير العاملين في المدارس، لاستكمال طلبهم في التقدم للاختبار والحصول على الرخصة.

وأكدت في تصريحات لوسائل الإعلام، أن تعدد المناهج في الدولة، يعد التحدي الحقيقي، إذ يتطلب ذلك إعداد مواد اختبارية في جميع المواد ولكل المناهج في الدولة، مشيرة إلى أنها ما زالت تعمل على إعداد تلك المواد الاختبارية.

ووفرت الوزارة ممثلة في إدارة ترخيص المهن التعليمية أخيراً، نماذج تدريبية لاختبارات رخصة المعلم، للمرة الأولى منذ العمل بنظام الرخص المهنية التعليمية في الميدان التربوي.

وأوضحت الوزارة أن تلك النماذج التدريبية تُمكن معلمي الحلقة الثالثة والثانية من التعامل مع الاختبار المهني، وكذا معلمي اللغة العربية في الحلقتين، ومعلمي الأحياء، والكيمياء والفيزياء في الحلقة الثالثة، مؤكدة أن الاختبارات التدريبية تم استحداثها وتوفيرها على موقع الإلكتروني الرسمي للوزارة.

وقالت الوزارة: إن الاختبارات التجريبية المتوفرة حالياً، تستهدف معلمي الإنجليزية والرياضيات والعلوم، والحاسوب، والتكنولوجيا والتصميم المنهج الوزاري، واللغة العربية لغير المتحدثين، والدراسات الاجتماعية، وإدارة الأعمال، والتربية البدنية والصحية والتربية الإسلامية، ومعلمي احتياجات خاصة، والطفولة المبكرة.

جهود

وتركز الوزارة جهودها للانتهاء من إعداد الاختبارات التجريبية لفئات القيادات المدرسية التي تضم مدير نطاق مساعد، مدير نطاق، مدير المدرسة ونائبه، نائب مدير الشؤون الأكاديمية، ونائب مدير شؤون الطلاب، فضلاً عن فئات المهن التعليمية التي تضم أمين المختبرات، أخصائي احتياجات خاصة والإداريين.

ومن المقرر أن يخضع لجلسة الاختبار المهني في 22 يناير 2023 المقبل، القيادات المدرسية ومعلمو وأخصائيو التربية الخاصة، ومعلمو جميع الحلقات في العلوم والتكنولوجيا، وإدارة الأعمال، واللغة العربية لغير الناطقين والطفولة المبكرة. وتستهدف جلسة 15 فبراير المقبل، معلمي الحلقتين الثانية والثالثة للغتين العربية والإنجليزية والرياضيات والعلوم، وتنعقد جلسة جديدة في 12 مارس 2023، وتستهدف القيادات المدرسية والقيادات المتوسطة، ومعلمي الدراسات الاجتماعية، والتربية الإسلامية، والعلوم الصحية، أما جلسة 26 أبريل المقبل، تستهدف أمناء المختبرات، ومعلمي العلوم والتكنولوجيا، والتربية البدنية، والطفولة المبكرة، ويخضع لجلسة 25 يونيو المقبل، معلمو جميع الحلقات وأخصائيو التربية الخاصة.

وشددت الوزارة ضمن ضوابطها لاختبارات الرخص، على عدم حيازة أي من المواد الدراسية أو الملاحظات أو الأوراق أو الأجهزة الإلكترونية المتعلقة بالاختبار، والمحافظة على سرية مواد الاختبار وعدم محاولة أو إعادة إنتاجها من خلال التسجيل أو الحفظ أو النسخ، وعدم تقديم أي معلومات تتعلق بمحتوى الاختبار لأي شخص.

طباعة Email