«وزير التربية»: قطاع الإعلام ركيزة مهمة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، أن تنظيم دولة الإمارات للكونغرس العالمي للإعلام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، خلال الفترة من 15 إلى 17 نوفمبر الجاري، يأتي تجسيداً لرؤية الدولة في تحقيق الريادة العالمية بمختلف القطاعات، لا سيما أن قطاع الإعلام يعد من القطاعات الواعدة التي تزخر بالفرص لشباب الوطن وأجيال المستقبل، كما يشكل ركيزة مهمة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

ريادة

وقال معاليه، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن الكونغرس العالمي للإعلام منصة علمية ومعرفية بارزة تعزز من دور الكوادر الوطنية الشابة في قطاع الإعلام بالدولة وتمنحهم الفرصة لبلورة رؤية استشرافية لمستقبل القطاع ومهاراته المختلفة، لا سيما أن دولة الإمارات منارة عالمية رائدة لتنظيم واستضافة أبرز الأحداث العالمية، ويسهم هذا الحدث العالمي في تعزيز ريادتها كوجهة دولية بارزة تجمع الخبراء والمختصين العالميين لاستشراف مستقبل العمل بمختلف القطاعات.

وأضاف أن إطلاق «البرنامج العالمي لتمكين الإعلاميين الشباب» ضمن فعاليات الكونغرس يؤكد أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلاميون الشباب في صناع مستقبل مزدهر ومستدام لقطاع الإعلام في الدولة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات نجحت في تطوير قطاع إعلامي متميز وتتطلع إلى تعزيز ريادته على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وتعد الكوادر الوطنية الشابة ركيزة أساسية لتحقيق هذا الهدف.

وأشار إلى أن الكونغرس العالمي للإعلام وما يتضمنه من فعاليات متنوعة وثرية يوفر منصة معرفية مهمة للطلبة سواء المدارس أو الجامعات من أجل التعرف إلى مستقبل هذا القطاع الواعد والفرص المتاحة به والتي تتواكب مع احتياجات وظائف المستقبل.

وأوضح معاليه أن قطاع الإعلام اليوم بات مرتبطاً بشكل مباشر بما نشهده من تطور وتقدم تكنولوجي ورقمي في المجالات كافة وتوسع في استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وهو ما يعزز من شغف أجيال المستقبل للالتحاق بهذا القطاع الواعد.

طباعة Email