خلال ملتقى ضم 70 من القيادات الحكومية

«كلية محمد بن راشد» تستشرف مستقبل «ميتافيرس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ملتقى التعليم التنفيذي «ميتافيرس والتطبيقات الحكومية» تحت شعار «مستقبل المستقبل»، بحضور أكثر من 70 من القيادات الحكومية في إمارة دبي والإمارات.وعقد الملتقى أمس داخل قاعة المستقبل بمسرعات دبي للمستقبل في أبراج الإمارات.

حيث يهدف إلى إطلاع القادة الحكوميين على مفهوم «ميتافيرس» بشكل أكثر عمقاً، ومدى ارتباطه بتكنولوجيا الواقع المعزّز والافتراضي والهجين، والتعرف إلى أهم استخداماته وتحدياته المستقبلية، ودوره في تغيير وجه الاقتصاد العالمي.

وبجانب الحضور من القيادات الحكومية، شهد الملتقى حضور كل من عبدالله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي رئيس مجلس أمناء كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

وأكد عبدالله بن زايد الفلاسي، أن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تعمل على تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من خلال جهود ملموسة تسير على خطى توجيهات سموه الرامية إلى مواكبة كل المتغيرات العالمية وخصوصاً التطورات التكنولوجية والتقنية التي تسهم في رسم ملامح المستقبل، وجعل دبي ودولة الإمارات مركزاً عالمياً لتطبيق تلك التقنيات وتطويرها.

نخبة وقال: «يجسد ملتقى التعليم التنفيذي الذي يناقش ميتافيرس والتطبيقات الحكومية هذا التوجه، ونسعى من خلاله إلى جمع نخبة من القيادات الحكومية في دبي والإمارات من أجل إكسابهم المزيد من المعرفة حول تلك التقنية الوليدة والتي ستسهم في إدارة الاقتصاد وحياة الناس خلال السنوات المقبلة، وهو ما يتطلب الاستعداد لهذه المرحلة من الآن من أجل تحقيق التنمية الشاملة والحفاظ على تنافسية الاقتصاد وازدهاره».

ومن جانبه، قال الدكتور علي بن سباع المري: «تقدم الكلية بشكل متواصل أحدث المعارف والخبرات والتجارب في مختلف المجالات الحيوية، خصوصاً تلك التي تسهم في تشكيل مستقبل العالم. ولا شك أن ميتافيرس يلعب دوراً حيوياً في هذا المجال من خلال تطبيق تقنياته في مختلف أوجه الحياة ودورنا اليوم هو رفد منظومة الأداء الحكومي برؤى متطورة حول تطبيق تقنياته في العمل الحكومي».

 

 
طباعة Email