مجلس شرطة دبي الطلابي ينظم برنامجاً توعوياً في مدرسة ويلنجتون

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفذت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ممثلة في مجلس شرطة دبي الطلابي التابع لمركز حماية الدولي، برنامجاً توعوياً لطلبة مدرسة جيمس ويلنجتون الدولية، بالتعاون مع العديد من الشركاء من داخل وخارج شرطة دبي، مُستهدفين 2800 طالب وطالبة، وذلك ضمن منهجية تتضمن نشر الكثير من المفاهيم والسلوكيات الإيجابية والتحذير من المفاهيم السلبية، وتأتي هذه الورش والمحاضرات لرفع مستوى الوعي الوقائي والتوعوي لدى شرائح المجتمع ومن جميع الجنسيات.

وقال العقيد عبدالله حسن مطر الخياط، مدير مركز حماية الدولي، إن شرطة دبي تحرص بكافة قطاعاتها على إسعاد المجتمع، عبر تنفيذ المبادرات والأنشطة التي تخدم المجتمع بشقيه «الأسرة والطفل»، وتأتي شريحة طلبة المدارس كأولوية في الاهتمام، كونهم مستقبل الوطن وعماده، وقادة الغد في كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وهم من يُعول عليهم لتحمل المسؤولية مستقبلاً، وتنشئتهم الصحيحة هي الهدف الذي يجب على الجميع إدراكه والعمل على تحقيقه.

تعزيز

وأكد أن تواصل شرطة دبي مع القطاع التعليمي بدبي مستمر وقوي، ونسعى جاهدين تعزيز وتطوير هذه العلاقة، لتحصين الطلبة من كل ما من شأنه أن يُعكر صفو المجتمع الطلابي، ويعرقل مسيرة تعليمهم من مظاهر سلبية وسلوكيات هدامة، وخاصة أن هناك من يسعى لاختراق المجتمع الطلابي بنشر مفاهيم مغلوطة وسلبية.

وأضاف «نحن نسعى من خلال برامجنا التوعوية المتنوعة إلى رفع مستوى التحصين الأمني في نفوس الطلبة، عبر تغذيتهم بالكثير من المفاهيم والقيم والعلوم الأمنية الوقائية، مثل المحاضرات التي تختص بالجوانب الأمنية والجنائية والتوعوية، إضافة لمحاضرات حول الأخطاء المسلكية، ومحاضرات تتعلق بالسلامة المرورية، ولم يغفل فريق عمل مجلس شرطة دبي الطلابي بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين الذي كان ولا يزال لهم الدور الأبرز في إيصال الرسالة التوعوية بالشكل الذي يلبي طموحنا، ومنهم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وإدارة التفتيش الأمني K9، والإدارة العامة للمرور، وإدارة التوعية الأمنية ممثلة بالشرطي الدمية منصور، والعديد من الشركاء الاستراتيجيين».

طباعة Email