«الغرير للتعليم» تدعم 50 ألف شاب إماراتي وعربي بحلول 2025

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم عن خطتها لعام 2025، التي تشمل تقديم الدعم إلى 50 ألف شاب إماراتي وعربي، بما يؤهلهم للدراسات العليا ودخول عالم ريادة الأعمال وبناء مسيرة مهنية ناجحة، وإعدادهم للحصول على فرص عمل تواكب المتطلبات المستقبلية والتطور المستدام في الدولة والمنطقة والعالم.

وأظهر التقرير السنوي الذي أطلقته مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، خلال مؤتمر صحفي عقد في فندق سويس أوتيل المروج بدبي صباح أمس، أن المؤسسة، التي تعد واحدة من أكبر المبادرات التعليمية الخيرية التي يمولها القطاع الخاص في المنطقة العربية، عززت حضورها ليشمل 21 دولة عربية و18 ألف مستفيد، 12% منهم من الإمارات و88% من الدول العربية الأخرى، كما عقدت 13 شراكة متعددة القطاعات، وقامت بتخريج 188 طالباً حائزاً على منحة. وسلط التقرير الضوء على النمو الكبير الذي حققته في العام الماضي، حيث خطت المؤسسة خطوات واسعة في طريقها لتقديم حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه الشباب الإماراتي والعربي، بما في ذلك توسيع شبكة شركائها من القطاعين العام والخاص، وتوفير خبرات عملية من القطاع الخاص، مع تحسين إمكانية الوصول إلى برامج التعلم عبر الإنترنت بما يجعلها متاحة أكثر لهؤلاء الشباب.

وتمت إقامة فعالية إعلامية خاصة هذا الأسبوع في فندق لإطلاق التقرير السنوي الخاص بالعام الماضي، وقامت خلالها الدكتورة سونيا بن جعفر، الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، باستعراض بعض الإنجازات الرئيسية للمؤسسة وتسليط الضوء على أهدافها الجديدة.

وتعليقاً على نتائج التقرير قالت الدكتورة سونيا بن جعفر، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم: نفخر بالإنجازات التي حققتها المؤسسة حتى اليوم، حيث نجحت في تعزيز حضورها وتقديم الدعم للآلاف من الطلاب في العديد من الدول.

طباعة Email