سلطان بن أحمد إلى خريجي الكليات الصحية بجامعة الشارقة:

الكوادر الطبية خط دفاعنا الأول ولعبوا دوراً كبيراً في الحد من «كوفيد 19»

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلطان بن أحمد يسلّم إحدى الخريجات شهادتها | البيان

 

شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، حفل تخريج طلبة الكليات الطبية والصحية بجامعة الشارقة.

وقال سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، في كلمة أعرب فيها عن سروره بتخريج كوكبة جديدة من طلبة جامعة الشارقة ضمن تخصصات الكليات الطبية والصحية: «إنه لمن دواعي سرورنا أن نقف بينكم اليوم لنحتفل معاً بمجموعةٍ، يُدرك الجميع أن تخصصاتهم مهمة، والتجربة أثبتت بأنها الأهم».

وتناول سموه أهمية المهن الطبية والصحية والدور الكبير الذي لعبته كوادرها في الحد من انتشار جائحة «كوفيد 19»، ووجه سموه الحديث إلى الخريجين والخريجات، مؤكداً: «خلال السنوات المنصرمة، اجتاح العالم همٌ عظيمٌ جعلنا نقف على قدمٍ واحدة، نضربُ أخماساً بأسداس، نبحثُ عن ملجأ بعد الله سبحانه وتعالى، فوجدناه بكم، وبمن يحملون تخصصاتكم، وقفوا في وجه الجائحة حتى أصبحوا خط دفاعنا الأول. واليوم تستلمون الراية، وتكملون المشوار، فالعالم كله ينتظركم، لتُسطروا بعطائكم تضحياتٍ تفخرُ بها الإنسانية».

وتقدم سموه خلال كلمته بالتهنئة للخريجين والخريجات، مباركاً سموه لهم ولذويهم، ولأساتذتهم النجاح والتفوق العلمي، متمنياً لهم التوفيق في حياتهم العملية.

وفي كلمته تناول الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة الجهود الكبيرة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومؤسس جامعة الشارقة في وضع الأسس الصحيحة لتأهيل الطلبة في مختلف المهن الطبية والصحية، عبر المجمع الطبي الكبير الذي يحتضن كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة والعلوم الصحية، حيث يتكامل الفريق الطبي والصحي، ورفد المجمع بالعديد من مراكز البحث العلمي الطبي المتميزة، ومستشفى الجامعة ومستشفى الأسنان الجامعي، ومراكز التدريب الجراحي والإكلينيكي.

ثم بدأت مراسم التخريج، حيث تفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي بتسليم الشهادات للخريجين والخريجات الذين بلغوا 579 طالباً وطالبة.

وألقت الخريجة شما محمد الغول خريجة كلية العلوم الصحية كلمة نيابة عن الخريجين والخريجات وجهت فيها الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي على رعاية سموه لجامعة الشارقة، وتفضل سموه بحضور وتشريف حفل التخرج.

وأضافت: «أقف اليوم أمامكم وأنا أحمل مشاعر الفخر والاعتزاز بأنني خريجة هذا الصرح العلمي الشامخ، والمنهل العلمي الغني الذي نهلنا منه طوال فترة دراستنا، فشكراً لمن شيّده ورعاه وحرص على الارتقاء بمخرجاته ليكون رافداً رئيساً يسهم في رقي وتطوير المجتمع».

طباعة Email