سلطان بن أحمد لخريجي الدراسات العليا بجامعة الشارقة: مرحلة جديدة من العطاء تخدمون بها مؤسساتكم

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، حفل تخريج طلبة الدراسات العليا بجامعة الشارقة، وذلك في قاعة المدينة الجامعية.

وفي كلمته، قال سموه: أقف بينكم اليوم وكلي فخر بأن أزف للعالم كوكبة من العلماء الجدد الذين ظنّ غيرهم بأنهم قد أنهوا المشوار، وأنهم سيخلدون للراحة من بعد التعب، ولكنني على ثقة بأنكم تدركون أنها مرحلة جديدة من مراحل العطاء، مبنية هذه المرة على علمٍ وبصيرةٍ تخدمون بها مؤسساتكم التي أتيتم منها أو التي ستذهبون إليها.

وخاطب سموه الخريجين والخريجات، مشيراً إلى أهمية الأخذ بأدوارهم في نشر العلم والحثّ على طلبه، ومساعدة زملائهم الآخرين.

مؤكداً: اسمحوا لي بأن أطلب منكم المضي قدماً في بث المعرفة التي تحصلتم عليها في تخصصاتكم المختلفة، انشروا بحوثكم في المجلات العلمية، قدّموا محاضراتٍ، وورشاً تدريبية، أشيعوا بين زملائكم الأهمية الكبرى للدراسات العليا، وحثوهم على نهل العلم من مصادره، وبذلك تكونون قد أديتم زكاة علمكم.

وهنأ سموه في كلمته الخريجين والخريجات، مباركاً لهم ما تحصلوا عليه من درجات علمية، وذويهم لدورهم في دعمهم والوقوف معهم في رحلة العلم، واختتم سموه رسالته إلى الخريجين والخريجات بقوله: أوطانكم اليوم تزهو بكم، لأنكم ستكملون مسيرة الإنجازات، مُحافظين على المكتسبات، في ظل أخلص القيادات.

دعم 

من جانبه، أعرب الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة في كلمة له عن الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي على دعم سموه المستمر للجامعة ورعاية سموه الكريمة لحفل التخريج وتشريفه وتكريم الخريجين والخريجات.

وتناول مدير الجامعة في كلمته نجاح الأهداف التي وضعها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤسس جامعة الشارقة، في حرص الجامعة على تأهيل الكوادر بالدرجات العلمية العليا في التخصصات المختلفة، والتخطيط للتوسع في البرامج، ما كان له الأثر الكبير في تبوؤ جامعة الشارقة مكانةً كبرى بين الجامعات في طرح برامج الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي على مستوى الدولة، إذ ارتفع عدد البرامج التي تطرحها إلى 68 برنامجاً، وعدد طلبة الدراسات العليا إلى 3000 طالب وطالبة.

وقال الدكتور حميد مجول النعيمي في كلمة إلى الخريجين والخريجات: إن مشاعر الفخر التي تعيشونها ويشارككم الجميع بالإحساس بها نتيجة عملية لاجتهادكم للتقدم وتحقيق أهدافكم العلمية، ونتيجة طبيعية لحسن تنشئتكم في رحلة من البذل والعطاء التي قدمها آباؤكم وأمهاتكم وأولياء أموركم.

ودعا الخريجين والخريجات إلى الوقوف إجلالاً وتقديراً وشكراً لأولياء أمورهم، والمسؤولين عن تعليمهم.

وألقى الخريج خليفة محمد الحمودي كلمة قدم فيها الشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو حاكم الشارقة لدعم سموه المتواصل للعلم والمعرفة، ورؤية سموه الثاقبة للارتقاء بالإنسان والمجتمع عبر التعليم وتأسيس وإنشاء صروح العلم ودوره المتنوعة والمتكاملة.

كما قدم الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، على دعم سموه لجامعة الشارقة في مختلف المجالات، وتشريف سموه وتكريم الخريجين والخريجات.

منارة 

وأعرب عن فخر كل من درسَ بجامعة الشارقة، الصرح العلمي الكبير، الذي أصبح منارة علمٍ ومركز إشعاعٍ للوطن والأمة، مشيراً إلى الجهود الكبيرة التي قدمتها إدارة الجامعة وأساتذتها، وأولياء الأمور حتى تكللت رحلة العلم بالتخرج.

وتفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي بتسليم الخريجين والخريجات شهاداتهم، وبلغ عددهم 441 طالباً وطالبة لدرجات الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي من كليات الشريعة والدراسات الإسلامية، والآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، وإدارة الأعمال، والهندسة، والقانون، والاتصال، والطب، وطب الأسنان، والعلوم الصحية، والصيدلة، والعلوم، والحوسبة والمعلوماتية.

حضر حفل التخريج كل من الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، والشيخ سلطان بن عبدالله بن سالم القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وعدد من كبار المسؤولين رؤساء الدوائر الحكومية، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة وجمع من أولياء أمور الخريجين والخريجات.

 تعاون بين «الخدمات الاجتماعية» ومستشفى الأسنان الجامعي في الشارقة

شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، ظهر أمس توقيع اتفاقية تعاون بين دائرة الخدمات الاجتماعية ومستشفى الأسنان الجامعي بشأن تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للأسنان لكبار السن المواطنين في إمارة الشارقة وذلك في مكتب سموه بالجامعة.

وقع الاتفاقية عن دائرة الخدمات الاجتماعية عفاف إبراهيم المري رئيسة الدائرة وعن مستشفى الأسنان الجامعي الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة.

ووفقاً للاتفاقية يتفق الطرفان على التعاون في المجالات الآتية: تعزيز أطر تبادل المعرفة والخبرات والتجارب المؤسسية والمعلومات ونتائج الدراسات والإحصاءات ذات العلاقة باختصاص كل طرف من الطرفين برعاية كبار السن وعلاجهم. والتعاون في تنظيم المؤتمرات وورش العمل والندوات المتخصصة بما يسهم في العمل الاجتماعي وإمكان تطبيقها في خدمة فئة كبار السن المستهدفة في هذه الاتفاقية.

وكذلك تنظيم برامج ومشاريع مشتركة تدعم وتعزز مكانة الإمارة في ما يخص قطاع خدمة المجتمع، وكذلك تحقيق المنفعة المتبادلة من خلال العمل المشترك لتحسين وتطوير الخدمات المتعلقة بعلاج كبار السن والاعتناء بهم ورعايتهم.

كما تضمنت الاتفاقية التزامات الطرفين تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للأسنان لكبار السن المواطنين في إمارة الشارقة من خلال توفير قواعد البيانات وتدريب الكوادر الإدارية ومتابعة الحالات وإجراءاتهم وتقديم الخدمات وإجراء الفحوص وغيرها.

طباعة Email