حاكم الشارقة يقدم منحة استثنائية لأول طالب في جامعة خورفكان

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتسجيل الشاب الإماراتي عبدالرحمن حسن محمد الحمادي أول طالب في جامعة خورفكان، مع حصوله على منحة دراسية استثنائية من سموه.

وجاءت مكرمة سموه، استجابة لرسالة وردت إلى برنامج «الخط المباشر» من إذاعة وتلفزيون الشارقة، من المواطنة خولة محمد والدة الطالب، ترجو فيها قبول ابنها في الجامعة.

وكان الطالب عبدالرحمن الحمادي تخرج في العام 2020 من مدرسة عبدالله بن الزبير، والتحق بكليات التقنية العليا في الفجيرة (عن بُعد) أثناء أدائه للخدمة الوطنية وقدم لمساقين وحصل على الامتياز، ولكن نتيجة لعدم وجود المساقات التي يرغب في دراستها والتخصص فيها ظل 6 أشهر دون دراسة، إلى أن استمع صاحب السمو حاكم الشارقة إلى رسالة بثتها والدة الطالب عبر برنامج الخط المباشر تتمنى فيها دراسة ابنها في جامعة خورفكان التي افتتحها سموه أول من أمس، حيث يوجد فيها التخصص الذي يرغب ابنها عبدالرحمن في دراسته، وهو تخصص العلاقات الدولية، فوجه سموه بمنحه منحة دراسية استثنائية.

وقالت خولة محمد لـ«البيان» إنها كانت تتابع افتتاح جامعة خورفكان عبر التلفاز، ولاحظت وجود التخصص الذي يرغب ابنها في دراسته، فأرسلت رسالة إلى برنامج الخط المباشر تتمنى فيها أن يكون ابنها أحد الملتحقين بالجامعة، مبينة أن الفرحة لم تسعها وابنها عندما وجه صاحب السمو حاكم الشارقة بأن يكون ابنها عبدالرحمن أول المسجلين بالجامعة بمنحة دراسية خاصة، لافتة إلى أن الشعور والفرحة قد غمرتها وأسرتها بتلك المكرمة الغالية، مبينة أن سموه – دائماً – ما يستمع إلى متطلبات أبنائه المواطنين ويعمل على إيجاد الحلول لها.

من جهته روى عبدالرحمن الحمادي لـ«البيان» عن فرحته عندما تلقى نبأ قبوله في جامعة خورفكان كأول طالب يسجل فيها، متوجهاً بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على كل ما قدمه ويقدمه لأبنائه المواطنين.

وقال إن تلك اللفتة الكريمة من سموه ومنحه منحة خاصة في جامعة خورفكان ليست بغريبة على سموه، فهو صاحب الأيادي البيضاء، مبيناً أن فرحته كبيرة، كما أن تلك المكرمة وضعته أمام تحدٍ كبير، وهو المثابرة ورد الجميل للوطن المعطاء الذي لم يبخل على أبنائه، بل قدم وهيأ لهم كافة أسباب النجاح.

طباعة Email