95 % نسبة الحضور في المدارس الخاصة بدبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت مدارس دبي الخاصة، وبالتحديد المناهج الأجنبية، طلبتها بمختلف المراحل التعليمية، عقب إجازة الفصل الدراسي الثالث التي استمرت 3 أسابيع، وسجل مؤشر اليوم الأول للدوام نسبة حضور طلابي تراوحت بين 90 و95%، على أن تنتظم المدارس الحكومية والخاصة المطبقة منهاج الوزارة الاثنين المقبل في الدراسة.

وشهدت المدارس انتظام الطلبة في صفوفهم بشكل طبيعي، وانتظام يومهم الدراسي بشكل اعتيادي وضمن ما هو مخطط في برنامج العمل اليومي للجميع، وتنظيم فعاليات وبرامج للاحتفاء بشهر رمضان المبارك، وكانت المدارس أحكمت استعداداتها لانطلاقة الفصل الثالث من كافة النواحي الاعتيادية، وذلك بعد الانتهاء من إجراءات الصيانة والتأكد من فاعلية وسلامة المكيفات، ومراعاة البروتوكولات الصحية.

وحددت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي عدداً من الإرشادات التي ينبغي على المدارس الخاصة بدبي مراعاتها عند تحديد ساعات الدوام خلال شهر رمضان المبارك، وفي مقدمتها الحرص على ألا تتجاوز مدة اليوم الدراسي 5 ساعات حداً أقصى، مع الأخذ بعين الاعتبار آراء أولياء الأمور في المدرسة حول المواعيد، بالإضافة إلى ضرورة انتهاء الدوام أيام الجمعة الساعة 12 ظهراً حداً أقصى.

جهود

وقال محمد أحمد درويش المدير التنفيذي لقطاع التصاريح والالتزام في الهيئة: «نهنئ طلبتنا والمجتمع التعليمي بحلول شهر رمضان الفضيل، كما نثمن جهود مدارسنا للاستماع إلى أبنائنا الطلبة وأولياء أمورهم قبل اختيار المواعيد المقررة لكل مدرسة خلال هذه الفترة، وذلك بما يتناسب مع خصوصية الشهر الفضيل لدى المجتمع المدرسي.

ومراعاة هذا الجانب عند إسناد الواجبات المنزلية والمهام الأخرى للطلبة»، معرباً عن أمله في أن يكون شهر رمضان الفضيل لهذا العام فرصة متجددة أمام طلبتنا لتعزيز قيم الصبر والتآلف والتعاون والتراحم والمثابرة وإثراء جودة حياة طلبتنا ومعلمينا والمجتمع التعليمي.

ومن جهتها قالت سعاد أبوحرب مديرة مدرسة دبي الوطنية فرع البرشاء: إن مدرستها توفر بيئات تعليمية موائمة مع أيام شهر رمضان المبارك لضمان مصلحة الطلبة، فضلاً عن إبراز مظاهر الاحتفاء بالشهر الكريم لجميع طلبتها، وتسليط الضوء على القيم الإسلامية والاجتماعية التي تتجلى في شهر رمضان.

وفي السياق ذاته، أكدت ويندي بانكس مديرة مدرسة السلام الخاصة، جاهزيتهم لاستقبال الطلبة ليتم التركيز على استئناف العملية التعليمية بكل سلاسة من حيث شرح الدروس والتفاعل مع المعلمين ورفع مستوى التحصيل العلمي للطلبة منذ اليوم الأول والاستفادة من أيام التمدرس، مشيرة إلى أن إدارة المدرسة انتهت من مراجعة معدلات الطلبة وبناءً عليها تم مواءمة خطتها ووضع خطط موازية لتمكين الطلاب ووضع خطط علاجية لمن كان بحاجة لذلك من الطلاب.

نشاط

وقال نافيد إقبال، مدير مدرسة جيمس متروبول: «شهدنا حماساً ونشاطاً خلال فصل الربيع، ويستمر هذا النشاط حتى خلال الفصل الصيفي، حيث إن هناك العديد من الفعاليات والأنشطة المخطط لها، مثل أمسية مائدة الإفطار للمجتمع المدرسي خلال شهر رمضان، وحفلات التخرج المدرسي لطلابنا الأصغر سناً، الذين ينطلقون في المرحلة التأسيسية، والطلاب الأكبر منهم سناً الذين ينطلقون إلى الجامعات على مستوى العالم»

طباعة Email