تستهدف توفير فرص التعليم لأبناء اللاجئين والنازحين

تدشين برامج المدرسة الرقمية في موريتانيا

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت المدرسة الرقمية؛ «إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، برامجها التعليمية في موريتانيا، من خلال افتتاح أول مراكزها في العاصمة نواكشوط، من أصل 6 مراكز سيتم افتتاحها تباعاً، لتوفير فرص التعليم لأبناء اللاجئين والنازحين والطلاب الذين تحول ظروف أسرهم دون الالتحاق بالتعليم النظامي، وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة التعليم الموريتانية.

وقام محمد ماء العينين ولد أييه وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي في موريتانيا، والدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر عضو مجلس إدارة المدرسة الرقمية رئيس لجنة العمليات والدعم اللوجستي، بافتتاح المركز بحضور عدد من المسؤولين الموريتانيين، وتعتبر موريتانيا المحطة الثانية لتدشين برامج المدرسة الرقمية بعد المملكة الأردنية الهاشمية.

اهتمام

وأكد فهد عبدالرحمن بن سلطان نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر، أن اختيار موريتانيا ضمن الدول الخمس الأولى التي ستستفيد من المبادرة في هذه المرحلة، يجسد الاهتمام الذي تجده الساحة الموريتانية من قيادة دولة الإمارات الرشيدة، والتقدير الذي تحظى به جهودها في استضافة آلاف اللاجئين من الدول المجاورة في غرب أفريقيا، والذين لجأوا إليها بسبب الظروف والأحداث التي تشهدها بلادهم.

وقال بن سلطان: إن مبادرة المدرسة الرقمية تعتبر فتحاً كبيراً لمسيرة التعليم الإلكتروني، وإيجاد نظام تعليمي تقني حديث يلبي احتياجات الطلاب في مخيمات اللاجئين والفئات المجتمعية الأكثر هشاشة، ويعتمد على تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، ويسهم في استمرار عملية تعليمهم رغم التحديات التي يواجهونها.

وأضاف: هذه المبادرة من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في مستوى الخدمات التعليمية الموجهة لهذه الشرائح، خصوصاً في الدول التي ستستفيد من برامجها في هذه المرحلة والتي تشمل مصر والأردن وموريتانيا وكولومبيا، إضافة إلى إقليم كردستان العراق.

أهداف

وقال نائب الأمين العام: إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لن تدخر وسعاً في سبيل تحقيق أهداف المبادرة وتوسيع مظلة المستفيدين من برامجها التعليمية والأكاديمية في الدول المعنية، مبيناً أن دور الهيئة اللوجستي في العديد من الدول التي تستهدفها مبادرة المدرسة الرقمية يترجم توجيهات القيادة الرشيدة بمد يد العون للجميع ويرسخ الدور الإنساني الفاعل لدولة الإمارات إقليمياً وعالمياً، ويعزز مكانتها كمحور رئيسي للجهود العالمية الهادفة لتحقيق تنمية مستدامة قوامها التعليم ومكافحة الفقر والجهل ونشر المعرفة.

وأشار إلى أن دور هيئة الهلال الأحمر اللوجستي يعمل على تعزيز برامج المدرسة الرقمية، من خلال تجهيز فصول دراسية رقمية متكاملة ومجهزة بالمعينات الدراسية الذكية، المتمثلة في الأجهزة اللوحية وشاشات العرض الإلكترونية، لتسهيل عملية التحصيل الأكاديمي بالنسبة للطلاب، إلى جانب المساهمة في عملية تقييم التجربة من وقت لآخر.

دورات

عقدت المدرسة الرقمية خلال الفترة الماضية عدداً من الدورات للمعلمين للتدريب على مهارات التعليم الرقمي، ضمن برنامج متكامل يتم تنفيذه بالتعاون مع جامعة ولاية أريزونا الأمريكية، وتهيئة المحتوى الرقمي وتجهيز مراكز التعلم لتعزيز تجربة التعليم الرقمي عبر منصة المدرسة الرقمية. وتتضمن خطة المدرسة الرقمية تجهيز وافتتاح 1000 مركز تعلم في العديد من الدول خلال السنوات الخمس المقبلة.

 

طباعة Email