جامعة الإمارات تحتفي باليوم العالمي للأخوة الإنسانية

زكي نسيبة: يوم تاريخي لخير البشرية جمعاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تُشارك جامعة الإمارات العربية المتحدة في احتفالات الدولة باليوم العالمي للأخوة الإنسانية، الذي أقرّته الأمم المتحدة في الرابع من فبراير من كل عام، تخليداً ليوم إطلاق وثيقة الأخوة الإنسانية من أبوظبي، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية.

وبهذه المناسبة قال معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة: «إن احتفالنا بهذا اليوم ليس مجرد احتفال عادي، فهو يوم تاريخي لخير البشرية جمعاء».

وأضاف «نحن في مجتمع الإمارات نحيا ونعمل ونتعايش وفق نهج مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي وضع الأسس الراسخة والثابتة لنشر وترسيخ ثقافة التسامح والتعايش في ربوع دولة الإمارات، والذي سارت عليه القيادة الرشيدة حتى أصبحت الإمارات في طليعة دول العالم أجمع تحتضن أكثر من 200 جنسية تعيش في تناغم ووفاق ضمن مجتمع يسوده الأمن والأمان والاستقرار والازدهار».

وأضاف معاليه: «نحرص في جامعة الإمارات العربية المتحدة على إطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج التي تُثير حماس الشباب، تُعزّز لديهم قيم ومبادئ ومفاهيم الأخوة الإنسانية وتُحفّزهم على اتّخاذها أسلوب حياة ليكونوا النموذج والقدوة داخل الوطن وخارجه في كافة أعمالهم ونهج حياتهم».

واختتم معاليه تصريحه بالقول: «نتطلّع مع شبابنا وشاباتنا إلى مستقبل مُشرق، يحملون فيه راية المحبة والأخوة الإنسانية، ويتحلّون بالقيم الإنسانية السامية والخيّرة في سلوكهم ومعاملاتهم مع بعضهم البعض ومع الآخرين، يحرصون على احترام الآخرين بمختلف عقائدهم واحترام الاختلاف فيما بينهم، ليكونوا خط الدفاع الأول والوسيلة المُثلى لمواجهة ومحاربة نزعات التطرّف والكراهية التي تسود في بعض مناطق العالم».

طباعة Email