سلطان بن أحمد يشهد حفل تخريج طالبات كليات الآداب والاتصال والقانون بجامعة الشارقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، أن ما تطمح إليه الجامعة هو تعزيز مكانتها العلمية المرموقة بين جامعات العالم، واستمرار تقديم أفضل البرامج العلمية والأكاديمية التي تنعكس على المجتمعات والأوطان. جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها صباح أمس في حفل تخريج طالبات جامعة الشارقة من كليات الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والاتصال، والقانون، والذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية بالشارقة.

وقال سمو رئيس جامعة الشارقة: «عندما أسس صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة هذه الجامعة، كانت عينه على اللحظات التي سيشاهد فيها الخريجين والخريجات، وهم يفخرون بحمل شهادة جامعة تبوأت مكانةً علميةً مرموقة بين جامعات العالم، وها نحن اليوم وبجهود الجميع نسعى لأن نكمل المسيرة ونبني على ما تحقق من أرقام على المستويات المحلية والإقليمية والدولية».

وفي نصيحة للخريجات قال سموه: «أدعو كل واحدةٍ منكن بأن تفخر بنفسها وبشهادتها وبجامعتها، وأن تحرص على الاستمرار في تلقي العلوم والمعارف، وفي تطوير المهارات في شتى المجالات، وأن تضع نصب عينيها بأن القادم هو مرحلةُ عطاءٍ ومساهمةٍ في تنمية الأوطان، وأن دورها في بناءِ الأسرة التي ستنهض بالمجتمعات هو الأهم، لأنه أصبح مبنياً على علمٍ ودراية بالحياةِ وشؤونها».

واختتم سموه كلمته بتوجيه الشكر لإدارة الجامعة وأعضاء هيئتها التدريسية على جهودهم في تأهيل الطالبات وغرس قيم العلم والثقافة والمعرفة في نفوسهن.

وفي كلمة للدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة خلال الحفل، تقدم النعيمي بالشكر الجزيل لسمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على تشريفه بتخريج طالبات كليات الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والاتصال، والقانون، كما قدّم شكره إلى كل من أسهم في تعليم هذه الدفعة الجديدة من طالبات جامعة الشارقة.

وأعرب النعيمي عن اعتزاز وسعادة الجامعة بتخريج نخبة من الشابات اللواتي سيتوجهن إلى ميادين العمل التي عملت الجامعة على تأهيلهن لها وفق أفضل العلوم والمعارف والمهارات، وباستخدام أفضل الطرق والوسائل والأساليب التعليمية التي انتهجتها الجامعة.

وأشار مدير الجامعة إلى العديد من الإنجازات التي تحققت بدعم وتوجيهات مؤسس الجامعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مختلف المجالات كان آخرها قدرتها على التكيف واستمرار التعليم خلال ظروف جائحة «كوفيد 19».

وألقت الخريجة ريم عبيد العبدولي كلمة بالنيابة عن زميلاتها الخريجات عبّرت خلالها عن المشاعر التي تخالج الخريجات بعد انقضاء مرحلة مهمة من حياتهن قضنها في جامعة الشارقة، مقدمة الشكر العميق لصاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه الكبير الذي أوصل الجامعة للمستوى الكبير الذي يفخر به الجميع.

وقدمت العبدولي الشكر إلى الأساتذة الذين قدموا لطلبتهم كل ما يمكنهم علمياً ومهارياً ليصلوا إلى منصة التخريج متسلحين بالعلم النافع الذي سيخدمهم في حياتهم المستقبلية، كما قدمت الشكر إلى أولياء الأمور الذين دعموا أبناءهم طيلة دراستهم وعملوا على تشجيعهم ونالوا فرحة تخريجهم اليوم.

واختتمت العبدولي كلمتها بتوجيه النصح لزميلاتها الخريجات بالتزام تقوى الله عز وجل في كل عمل يقمن به، وأن يصبحن نماذج يحتذى بها من خلال تحمل المسؤولية في حياتهن الأسرية والعملية والاجتماعية، وخدمة وطنهن، والاستمرار في التواصل مع أساتذتهن وجامعتهن.

وبعد ذلك تفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس جامعة الشارقة بتسليم الشهادات للخريجات اللاتي بلغن 403 خريجات من كليات الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والاتصال والقانون، مهنئاً سموه الخريجات وراجياً لهن التوفيق والسداد في مراحل حياتهن المستقبلية.

طباعة Email