00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مذكرة تفاهم بين الإمارات وإسرائيل في الشؤون التعليمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت دولة الإمارات مذكرة تفاهم في الشؤون التعليمية مع دولة إسرائيل تشمل مجالات التعليم العام والعالي والتقني والمهني بجانب تعزيز تبادل الزيارات الأكاديمية والطلابية بين الطرفين وذلك في خطوة تهدف إلى تكريس التعاون بينهما في إطار حرصهما على بناء شراكات وعلاقات أوثق تعود على شعبيهما بالمنفعة والخير والتقدم.

وتأتي هذه الخطوة امتدادا للاتفاق الإبراهيمي للسلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل وما تمخض عنه من رؤى تطويرية ومسارات داعمة للسلام والتعايش والتفاهم وفي إطار الجهود الرامية إلى تنمية العلاقات وتعزيز مسيرة السلام في المنطقة من خلال تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز الابتكار التقني ومسارات تطوير الجودة في التعليم.

وقع مذكرة التفاهم عن الجانب الإماراتي معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم وعن الجانب الإسرائيلي معالي الدكتورة يفعات شاشا بيتون وزيرة التعليم في إسرائيل بحضور سعادة الدكتور محمد إبراهيم المعلا وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية وسعادة محمد محمود آل خاجة سفير الدولة لدى إسرائيل.

واستعرض معالي حسين بن إبراهيم الحمادي خطط المئوية وعام الاستعداد للخمسين وطموحات دولة الإمارات في أن تكون أفضل دولة في العالم في مختلف المجالات بما فيها التعليم بحلول عام 2071 بجانب التطرق إلى العلاقات الثنائية القائمة في قطاع التعليم ومجالات التعاون المختلفة.

ووفقاً لبنود المذكرة سيتم تشكيل لجنة مشتركة لتنفيذ ما ورد فيها من مجالات التعاون التي تتضمن تسهيل وتشجيع وتعزيز وتطوير التعاون في قطاع التعليم من خلال العمل على دعم الاتصال وتعزيز التعاون بين المؤسسات التعليمية بين الجانبين، وتشجيع الزيارات المتبادلة للهيئات الإدارية والتعليمية والمشاركة في الدورات التدريبية والمناسبات والمؤتمرات والحلقات الدراسية والندوات التعليمية التي يوفرها كل طرف فضلا عن تشجيع تبادل الزيارات بين طلبة التعليم العام والعالي والمشاركة في برامج التبادل الطلابي والأنشطة المتصلة بالطلبة وتبادل المناهج الدراسية والأدبيات التربوية والمنهجية.

وتتيح مذكرة التفاهم كذلك تبادل المعلومات المتعلقة بمعادلة المؤهلات وتقنية المعلومات وحلول التعليم والاتصالات المستخدمة في التعليم، ومعلومات عن الإدماج الاجتماعي في التعليم لاسيما من خلال البرامج التي تم إنشاؤها لمساعدة الأطفال من أصحاب صعوبات التعلم وأصحاب الهمم إضافة إلى المعلومات المرتبطة بمنهجيات اكتشاف ورعاية الأطفال الموهوبين والمتفوقين.

وكان معالي حسين بن إبراهيم الحمادي قد ترأس وفداً رفيع المستوى ضمن زيارة عمل إلى دولة إسرائيل استمرت لعدة أيام تم خلالها بحث  العديد من القضايا التربوية ومجالات التعاون التعليمية وإجراء زيارات ميدانية لمؤسسات التعليم ومناقشة آخر مستجدات نظام التعليم في البلدين والعالم.
 

طباعة Email