00
إكسبو 2020 دبي اليوم

زكي نسيبة يكرّم المشاركين بمنصة جامعة الإمارات في «جيتكس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كرّم معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس مجموعة من موظفي الجامعة والطلبة الذين شاركوا في منصّة معرض جيتكس للتقنية الذي أقيم أخيراً في دبي.

وبهذه المناسبة قال معالي زكي نسيبة: يُسعدني اليوم أن ألتقي نُخبة مُتميّزة من موظفي وطلبة جامعة الإمارات الذين ساهموا في تعزيز ورفع مكانة الجامعة خلال مشاركتهم أخيراً في معرض جيتكس للتقنية بدبي.

وأضاف: نفتخر بأن تنظيم وإعداد منصة جامعة الإمارات العربية المتحدة في هذا المعرض الذي يُعدّ أكبر معرض للتقنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، حاز على إعجاب وتقدير الجميع. حيث تمكّنتم من تعريف الجميع بالإمكانيات الاحترافية المُتخصّصة لكل العاملين في جامعة الإمارات، وقدرتهم على التميّز في تقديم الأفضل في كل المجالات الخدمية والعلمية والعملية. 

وأكد بقوله: إننا نعمل كأسرة واحدة. لها هوية جماعية وأهداف مُشتركة في التعليم والبحث والخدمة. وكونوا على ثقة دائمة بأن تميزكم هذا ومساهماتكم البارزة في تعزيز وإبراز مكانة الجامعة كمجتمع مُتكامل في كل جوانبه، ستكون دائماً محلّ تقدير وإعجاب.

وأشاد معالي زكي نسيبة بجهود طلبة الجامعة الذين شاركوا بمشاريع متميّزة خلال المعرض بالقول: يكفينا فخراً أنكم تمثلون أجيالاً نابغة نهلت العلم والمعرفة من صرح علمي رائد يحرص على توفير كل الموارد البشرية والمادية لتزويدكم بأرقى معايير التعليم العالمية، وطرح البرامج والتخصصات التي تلبي طموحات الراغبين في مواصلة تعليمهم العالي.

ورفد سوق العمل بأحدث وأرقى مخرجات التعليم، التي تواكب ركب التطور الحضاري المتسارع. لقد أبرزت مشاريعكم في هذا المعرض الكبير البنية الرقمية والخدمات الذكية وتقنية المعلومات الحديثة والمتطوّرة التي تتمتّع بها الجامعة، وساهمت في تعزيز دورها الرائد في مجال التحوّل الرقمي. 

واختتم معاليه كلمته بالقول: يشكّل لقاؤنا اليوم تأكيداً على أن جامعة الإمارات ستواصل دائماً تنفيذ استراتيجيتها في تطوير المواهب الإبداعية والعقول الشابة المبتكرة، وتقديم كل وسائل الدعم الأكاديمي لدفع مسيرتهم التعليمية والمهنية، والوصول بهم ومعهم إلى الريادة بين الجامعات محلياً وإقليمياً وعالمياً على أُسس متينة لتعليم عصريٍ يواكب طموح الإمارات في الخمسين عاماً المقبلة.

طباعة Email