00
إكسبو 2020 دبي اليوم

50 سبباً في حب الإمارات.. حملة طلابية تحتفي باليوم الوطني

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رسائل حب للوطن ممتدة على مدار 50 يوماً أعدها طلبة مدرسة جيمس البرشاء الوطنية في سياق حملة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي احتفاء بالذكرى الـ50 على تأسيس اتحاد دولة الإمارات الذي يوافق الـ2 من ديسمبر من كل عام.

ويعد الاحتفال، وما تتضمنه الرسالة من أسباب في حب الإمارات، ترجمة للنهج الإماراتي الذي يستند إلى تحويل الأقوال إلى أفعال، وتجسيد المبادرات إلى واقع، وثمرة لعمل وجهود كبيرة انطلقت مع قيام اتحاد دولة الإمارات منذ 50 عاماً، أرسى ركائزها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحملها من بعده أبناؤه قادة الإمارات وشيوخها الذين رسخوا من مكانتها على خريطة كبرى الدول العالمية، وحولوها إلى وجهة أولى لمختلف الثقافات والجنسيات التي تنعم بالأمن والسلام، وتحظى بكرم الضيافة، والخدمات التي تعد الأرقى على مستوى العالم.

وتوضح الرسالة 50 سبباً في حب الإمارات، منها أن الإمارات دولة التسامح، وفيها قادة لا يؤمنون بالمستحيل، إلى جانب ما أحرزته من إنجازات كالصعود إلى المريخ، وبناء أطول مبنى بالعالم، وأنها واحد من أفضل المقاصد السياحية بما فيها من تنوع ومناظر خلابة، علاوة على شعور الطلبة كأنهم في موطنهم تحت رعاية القيادة الحكيمة صاحبة الرؤية الثاقبة، وأن الإمارات مكان آمن للعيش فيه، وأن الحكومة تهتم حقاً بسعادة الجميع. 

وفي هذا الصدد قال كريم مورسيا، مدير مدرسة جيمس البرشاء الوطنية: تنظم مدرسة جيمس البرشاء الوطنية عدداً من الأنشطة والفعاليات المتميزة احتفاء باليوم الوطني الـ50 للدولة وأبرزها حملة واسعة النطاق على منصات التواصل الاجتماعي تتضمن سلسلة من الأفلام القصيرة صورها الطلاب تحت شعار «50 سبباً في حب الإمارات» في عد تنازلي وصولاً إلى يوم اليوبيل الذهبي.

وأضاف: استعدت المدرسة لهذه المناسبة الكبيرة بتنظيم معرض فني يشمل أعمالاً رائعة لأولياء الأمور والطلاب وفريق العمل تعبيراً عن حبهم العميق للدولة. فضلاً عن العمل على إنتاج فيلم وثائقي ثنائي اللغة يروي قصة الإمارات بلسان الطلاب، معرباً عن سعادته برؤية الطلاب يقودون هذه المبادرات المذهلة التي يعبرون من خلالها عن فخرهم كونهم جزءاً من مجتمع دولة الإمارات، إذ أثبتوا قدرتهم على التعبير عن أنفسهم باللغتين العربية والإنجليزية وإتقانهم مهارات التواصل والقيادة.

فخر 

وترى سارة العور، الطالبة في الصف التاسع بمدرسة جيمس البرشاء الوطنية أن مسيرة الخمسين عاماً مسيرة عطاء وتسامح، أجبرت العالم على أن يقف لها احتراماً، إذ ملأت بها نفوس أبناء الإمارات بالفخر والاعتزاز بدولتهم، مؤكدة أن اليوبيل الذهبي لاتحاد دولة الإمارات، يدعو إلى الاعتزاز بالانتماء الوطني، والفخر بشيوخ وقادة أجلاء حموا الاتحاد وجعلوا الدولة في الصدارة.

وبدوره يقول محمد مكي، الطالب في الصف التاسع بمدرسة جيمس البرشاء الوطنية: 50 عاماً مرت على اتحاد دولتنا مليئة بالإنجازات التي لا تحصى، والتي جعلتنا في مصاف الدول الكبرى بفضل الله، وبإيمان وقوة شيوخنا أصبحنا دولة الإمارات العربية المتحدة التي يتهافت العالم لزيارتها، واليوم أعبر عن فخري واعتزازي كمواطن إماراتي.

طباعة Email