«كورسيرا»: المهارات العليا بين النساء الإماراتيات تُظهر ميلاً قوياً نحو ريادة الأعمال

مهارات التعلم عبر الإنترنت بالإمارات تقلص الفجوة بين الجنسين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شركة «كورسيرا»، إحدى أكبر منصات التعلم عبر الإنترنت في العالم، عن دراسة جديدة حول تأثير الجائحة على المهارات واتجاهات التعلم بين النساء. وتضمن تقرير المرأة والمهارات مقارنة بين نسبة التحاق النساء بالدورات التي توفرها منصة كورسيرا وبيانات الأداء قبل انتشار الجائحة مع الاتجاهات التي لوحظت على منصة كورسيرا منذ بداية الجائحة وحتى يونيو 2021. وكشفت الدراسة الجديدة عن أن النساء في الإمارات العربية المتحدة يتعلمن عبر الإنترنت بمعدلات أعلى مقارنة بما قبل الجائحة إضافة إلى زيادة نسبة التحاق النساء بدورات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من 32٪ في العام 2019 إلى 37٪ في العام 2021.

ووفقاً لخطة دبي 2021، فإن إنشاء «مجتمع شامل ومتماسك» يأتي في طليعة أهداف الخطة وتمكنت دولة الإمارات من تقليص الفارق بين الجنسين بنسبة 71.6٪ حتى الآن حسب تقرير الفجوة العالمية بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي للعام 2021، حيث تقدمت الإمارات 48 مرتبة في مؤشر الفجوة بين الجنسين في عام واحد فقط، من المرتبة رقم 120 إلى المرتبة 72 على مستوى العالم. وتم تحديد دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً على أنها الدولة الأكثر تحسناً في العالم بالنسبة لتواجد النساء في البرلمان.

ويتوافق هذا مع النتائج التي أعلنت عنها كورسيرا في التقرير، حيث تبلغ نسبة التحاق النساء بالدورات عبر منصة كورسيرا حوالي 45٪ من إجمالي الدارسين من القطاع الحكومي في دولة الإمارات. وعلى سبيل المثال، فإن أكاديمية أبوظبي الحكومية (ADSG) التي تتعامل مع كورسيرا لتنمية مهارات القوى العاملة في القطاع الحكومي تأتي في طليعة الجهات التي تركز على أهمية التعلم عبر الإنترنت للنساء. وفي العام 2020، شكلت النساء 43٪ من إجمالي عدد المسجلين في الدورات التدريبية في مبادرة التعلم الخاصة بـ ADSG بالمقارنة بـ 39٪ في العام 2019. 

وقال أنتوني تاترسال، نائب رئيس شركة كورسيرا لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: «نحن سعداء لزيادة إقبال النساء على التعلم عبر الإنترنت منذ بداية الجائحة. وننظر بعين الإعجاب إلى اهتمام النساء في الإمارات بالالتحاق بدورات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بما يسهم في تعزيز أدائهم المهني، ودفع النمو الاقتصادي، وتعزيز التكافؤ في الأجور بين الجنسين».

ويكشف تقرير المرأة والمهارات أيضاً عن معلومات مهمة حول التعلم عبر الإنترنت في دولة الإمارات تتضمن:

● تتجه النساء إلى التعليم عبر الإنترنت بمعدلات أعلى من معدلات ما قبل الجائحة: تضم منصة كورسيرا 220 ألف متعلمة مسجلة على المنصة من دولة الإمارات. وفي العام 2020، بلغت نسبة النساء من المتعلمين الجدد المسجلين في الإمارات نسبة 47٪ من إجمالي عدد المسجلين في حين أن هذه الحصة بلغت 44٪ في العام 2021 إلا أنها لا تزال تمثل زيادة من 42٪ في العام 2019، كما تستخدم 45٪ من المتعلمات في الدولة الهاتف المحمول للتعلم.

• ارتفاع أعداد النساء الملتحقات بدورات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والشهادات المهنية للمبتدئين في الإمارات: زادت نسبة التحاق النساء بالدورات الدراسية الإجمالية من 38٪ في العام 2019 إلى 42٪ في العام 2021. وبالنسبة لدورات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فإن الفجوة بين الجنسين تقلصت من نسبة 32٪ من التحاق النساء في العام 2019 إلى 37٪ في العام 2021. كما ارتفع إقبال النساء في الدولة على دراسة الشهادات المهنية للمبتدئين من 26٪ في 2019 إلى 32٪ في 2021. وهذه الشهادات التي يتم منحها من جهات بارزة مثل Google وIBM وFacebook تهدف لإعداد المتعلمين غير الحاصلين على شهادات جامعية أو الذين لا يمتلكون خبرة تقنية لتولي مجموعة كبيرة من الوظائف الرقمية عالية الطلب.

• تُظهر المهارات العليا بين النساء الإماراتيات ميلاً قوياً نحو ريادة الأعمال: أهم المهارات التي طورتها المرأة الإماراتية خلال العام الماضي شملت التواصل (110.000 من النساء الإماراتيات)، والقيادة والإدارة (100.000)، وريادة الأعمال (80.000). وتستثمر النساء أيضاً في مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مثل الاحتمالات والإحصاءات (70.000) وتحليل البيانات (60.000) والتعلم الآلي (50.000). وتشمل الدورات التدريبية الأكثر إقبالاً من النساء في الإمارات الدورات الخاصة بتنمية المهارات الوظيفية ومهارات التطوير الشخصي بما في ذلك «علم الرفاهية» من جامعة ييل واللغة الإنجليزية للتطوير الوظيفي من جامعة بنسلفانيا.

• يمكن للشركات والحكومات والجامعات أن تلعب دوراً رئيسياً في تقليص الفجوات بين الجنسين في التعلم: في العام 2021، شهدت برامج كورسيرا التي تعتمدها العديد من الجهات الحكومية والجامعات في الإمارات إقبالاً متزايداً من النساء المسجلات يقترب من نسبة إقبال الرجال المسجلين، حيث بلغت 45٪ و48٪ على التوالي. ومن المتوقع أن تسهم زيادة عدد النساء المتعلمات في توفير المزيد من التنوع في المهارات المهنية، وتبلغ نسبة النساء المتعلمات في قطاع الأعمال في الإمارات الآن 36٪ من النسبة الإجمالية للمتعلمين.

ويتضمن التقرير معلومات مهمة وتشمل:

● تحظى الدورات التي تقوم بتدريسها معلمات بإقبال متزايد من النساء: يعتبر جنس المدرسين من العوامل البارزة التي تسهم في زيادة معدلات التحاق النساء، وتبلغ نسبة النساء الملتحقات بالدورات التي تقوم بتدريسها معلمات 49 % من إجمالي الملتحقين في الدورات بالمقارنة بـ 38% من المشاركين الرجال. وتشمل قائمة المدرسات الشهيرات في منصة كورسيرا لوري سانتوس (علم الرفاهية، جامعة ييل)، سونغ هاي كانغ (أساسيات اللغة الكورية، جامعة يونسي)، والدكتورة روزا آي أرياغا (مقدمة لتجربة المستخدم، معهد جورجيا للتكنولوجيا).

● الابتكار في المنتجات يساعد على زيادة مشاركة المرأة في التعلم عبر الإنترنت: تشمل العوامل التي تسهم في زيادة التحاق النساء إضافة الاختبارات التجريبية للمنتجات قبل التقييمات الصعبة (+12٪ زيادة في نسبة التسجيلات مدى الحياة من النساء)، وإدراج الأخطاء الأكثر شيوعاً للمهام التي راجعها الأقران (+ 16٪)، وتوزيع التقييمات طوال الدورة التدريبية ( + 8٪).

وقالت بيتي فاندنبوش، رئيسة المحتوى في كورسيرا: «لقد حصلت على شهادتي في علوم الكمبيوتر مع وجود عدد قليل من النساء بجواري، وعلى الرغم من أن الكثير قد تغير منذ ذلك الحين فإنه يجب علينا بذل المزيد من الجهود لزيادة تمثيل المرأة في التكنولوجيا والقيادة في كورسيرا. ويوفر تيسير الوصول إلى التعلم المرن والملائم للوظيفة الفرصة للنساء لتعلم المهارات الجديدة التي يحتجنها لتولي وظائف عالية الطلب، وتحقيق توازن أفضل بين الجنسين في القوى العاملة».

ومع أكثر من 87 مليون متعلم و5000 دورة تدريبية على المنصة، تمتلك كورسيرا واحدة من أكبر مجموعات البيانات لتحديد اتجاهات المهارات وقياسها. ويتضمن تقرير المرأة والمهارات بيانات من 40 مليون متعلم جديد سجلوا منذ بداءة الجائحة بين 1 يناير 2020 و30 يونيو 2021.

طباعة Email