العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    طالبة إماراتية تطلق ابتكاراً لخدمة فاقدي البصر

    أطلقت الشابة المواطنة والمبتكرة نور خالد بن حماد، طالبة في كلية الطب بجامعة الشارقة «كاشف السوائل»، لخدمة أصحاب الهمم من فئة فاقدي البصر، ومستلهمة ابتكارها من البيئة المحفزة على الإبداع في الإمارات.

    وجاءت هذه الخطوة للنور بعد فكرة اقتبستها من سؤال إحدى الكفيفات عن أهم التحديات، التي تواجهها كونها كفيفة، والتي تتمثل في صعوبة التعرف على السوائل التي تخرج من جسمها.

    وقالت نور بن حماد لـ«البيان»: «إن تأثري الكبير بمعاناة الكفيفة التي باحت لي بمعاناتها، كان أكبر حافز لي على إطلاق الابتكار، الذي يتمثل في جهاز يتكون من حساسين رئيسيين أحدهما مسؤول عن قياس نسبة حموضة السائل «PH»، إذ إن لكل سائل نسبة معينة من الحموضة تكون مختلفة عن السوائل الأخرى، أما الحساس الآخر فهو مسؤول عن قراءة لون السائل، وهنا يكون الربط بين الحساسين، بحيث يتم التعرف على السائل من ناحية نسبة حموضته ولونه، ويقوم الجهاز بإصدار صوت باسم السائل بعد تحديده، وذلك من خلال مكبر الصوت المضاف إلى الجهاز، الذي يتسم في الوقت ذاته بسهولة الحمل، كما أنه بحجم القلم تقريباً وقابل للتطوير بإضافة حساسات إضافية لزيادة دقة تحديد السائل». كما تطرقت بن حماد في حديثها إلى أهداف المشروع، ومنها تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والحرص التام على تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الاهتمام بأصحاب الهمم، والأخذ بيد الكفيف ليكون أكثر اعتماداً على نفسه وزيادة ثقته بنفسه.

    وأكدت أن الابتكار قد يخدم فئة الأطفال الذين لديهم حساسية من عصير معين، حيث يستطيع الجهاز الكشف عن نوع السائل.

    كما أوضحت بن حماد حرصها الكبير على المشاركة الفاعلة في شتى الفعاليات التي تعنى بالابتكار، مشيرة إلى أنها لا تردد مطلقاً أيضاً في الوجود في المعارض والمهرجانات التي تستهدف أصحاب الهمم، إذ يعد ذلك أكبر دعم وحافز لهذه الفئة والقائمين على تمكينهم وتأهيلهم وحتى المبتكرين للمشاركة في بناء وتنمية المجتمع بأن يبذلوا المزيد من الجهد، ليقدموا أفضل ما لديهم من أفكار إبداعية ومبتكرة تنفذ على أرض الواقع.

     

    احتياجات

    وأضافت: «سأحرص مستقبلاً على إطلاق المزيد من الابتكارات التي تستهدف أصحاب الهمم، بحيث توافق احتياجات كل فئة وأن يكون لهذه الفئات دور للتغلب على التحديات التي تواجههم، وإيجاد الحلول لتعزيز التلاحم والتماسك الاجتماعي انسجاماً مع الأجندة الوطنية للإمارات ورؤية وأهداف وزارة تنمية المجتمع».

    وأشادت بن حماد في الوقت ذاته بتوجيهات ومتابعة ودعم القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بهذه الشريحة المهمة من أفراد المجتمع في إطار الدعم المتواصل، الذي تقدمه لتلك الفئات من خلال إقامة المشاريع التي تهتم بشؤونهم، وتعمل على تأهيلهم ودمجهم في المجتمع.

    وتجدر الإشارة إلى أن المبتكرة نور بن حماد حازت العديد من الجوائز التي تتمثل في جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز فئة الطالب المتميز لأربع دورات، وجائزة الشارقة للتميز التربوي فئة الطالب المتميز لدورتين، والفوز بالمركز الأول بمعرض بالعلوم نفكر، والفوز بالمركز الأول في مسابقة خارج الصندوق على مستوى الوطن العربي، وفوزها أيضاً بالمركز الأول والحصول على لقب «أنت استثنائي» في معرض الابتكار على مستوى الوطن العربي.

    طباعة Email