تجديد الاعتماد الأكاديمي لبرامج البكالوريوس في الجامعة القاسمية

حصلت الجامعة القاسمية ممثلة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وكلية الاتصال على تجديد اعتماد برامجها الأكاديمية بناء على تقييم مفوضية الاعتماد الأكاديمي بوزارة التربية والتعليم. 
 
وأصدرت مفوضية الاعتماد الأكاديمي قراراً بتجديد اعتماد برنامج بكالوريوس الآداب في اللغة العربية وآدابها وبرنامج بكالوريوس في الشريعة والدراسات الإسلامية وبرنامج بكالوريوس الآداب في الإعلام بناء على تقارير فرق التقويم الخارجي للمفوضية والزيارات الميدانية والافتراضية للجامعة للتأكد من استيفاء معايير التراخيص والاعتماد ما يضمن تحقق مخرجات التعلم وضمان الجودة والفاعلية المؤسسية والممارسات المرتبطة بالبرامج الدراسية المطروحة بكليات الجامعة.
 
رؤية
 
وأوضح الدكتور عواد الخلف القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية أن تجديد الاعتماد الأكاديمي يأتي تحقيقاً لتوجيهات ورؤية مؤسس الجامعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس الجامعة القاسمية في إطار ما يوليه سموه من دعم ورعاية متواصلين للجامعة كي تحقق الجامعة القاسمية مكانة علميّة مرموقة مشروعاً تعليمياً جامعيّاً حضاريّاً شارقيّ المكان عالميّ الرسالة.
 
وأشار الخلف إلى أن تجديد الاعتماد الأكاديمي يدل على استيفاء معايير التجديد المطلوبة وفق سياسات وإجراءات محددة، ويدل على تميز أداء أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وعلى جودة البرامج الأكاديمية للجامعة وفق أعلى المعايير التعليمية بما يضمن تطوير برامج الكليات بأحدث الأساليب العالمية ويحقق رسالة الجامعة القاسمية ورؤيتها في إكساب الطلبة المعارف والمهارات التي تمكنهم من مواكبة متطلبات سوق العمل محلياً وعالمياً، ويمنحهم فرصاً أوفر في استكمال دراساتهم العليا، ويعدهم للمساهمة الفاعلة في تطوير مجتمعاتهم.
 
خطة
 
وأكد الدكتور عبدالحكيم مصطفى الشرقاوي عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية أن الكلية نفذت خطة لتطوير مقرراتها تعتمد على استراتيجيات التعليم والتعلم في أحدث صورها بما يخدم رؤية الكلية ورسالتها في مجال علوم الشريعة والدراسات الإسلامية على أساس من الوسطية والاعتدال.
 
وأشار الشرقاوي إلى أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية حرصت في خطتها الدراسية الجديدة المعتمدة على أن تضفي مساقاتُها للطلبة البعد العلمي على النص ليصبح أكثر مقروئية ويقلل الفجوة بين النص والقارئ، فتزداد فاعلية توعية العقول بأن أبرزت خصوصية المساقات كأصول الفقه والفقه المقارن والقواعد الفقهية والمعاملات المالية المعاصرة والقضايا الفكرية المعاصرة، وهو ما سيكون له عظيم الأثر في تأهيل طلاب الكلية للفتوى، والقضاء الشرعي، والبحث العلمي، والدعوة، وتدريس العلوم الشرعية، وخدمة مجتمعاتهم.
 
متابعة
 
وأعرب الدكتور حسن الملخ، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة القاسمية عن اعتزاز الكلية بتجديد الاعتماد في ظل متابعة تحديث خطة برنامج البكالوريوس على المستوى المعرفيّ والمهاري والتطبيقيّ؛ ليبقى مواكباً للتطورات الحديثة في مجاله على المستوى المحلي والإقليميّ والدوليّ، ويتماشى مع الطاقة الاستيعابيّة للكلية، وتنوّع التخصصات العلمية للأساتذة، وفق ما أقرّته مفوضيّة الاعتماد ليظل برنامج البكالوريوس برنامجاً حديثاً، جاذباً للطلبة، متوائماً مع متطلبات سوق العمل، منافساً للبرامج الأخرى المشابهة له.
 
وأوضح الملخ أنَّ التجديد الممنوح يعكس مواصلة تحديث الكلية وتطويرها متطلبات الحفاظ على المستوى الرفيع بهدف استمرار العملية التعليمية في الكلية وفق أرقى المستويات العلمية والتقنية والفنيّة.
وأشار الدكتور عطا حسن عبدالرحيم عميد كلية الاتصال إلى أن المخرجات الجديدة لبرنامج بكالوريوس الآداب في الإعلام ترتكز على اكتساب المهارات الإعلامية التي تواكب التطورات التكنولوجية المتسارعة وفي الوقت ذاته استحدثت الكلية مجموعة من المساقات التي تحقق فلسفة الجامعة القاسمية في نشر الوسطية والإسلام السمح وتعليم اللغة العربية وآدابها.
 
طباعة Email