ارتياح على مستوى مدارس الدولة في امتحان الأحياء والكيمياء

«الإمارات للتعليم»: إصلاح عطل فني أخّر الطلبة 20 دقيقة

أكدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي في ردها على استفسارات وردتها، بشأن حدوث خلل تقني حال دون دخول الطلبة إلى امتحانهم، أمس، وفقاً للجدول الزمني وتأخرهم لمدة 20 دقيقة، أنها عملت مع فرقها على تدارك الخلل وإصلاحه ،وأكد الطلبة على مستوى مدارس الدولة ارتياحهم في امتحان الأحياء والكيمياء مجمعين على وضوح الورقة الامتحانية وأنها جاءت مباشرة ومناسبة .

علماً أن منشأة من الشبكة العامة للاتصالات وليس خوادم المؤسسة المصممة لاستيعاب كافة عمليات دخول الطلبة لشبكة الامتحانات.

وبينت المؤسسة أن فرقها بالتعاون مع شركائها عملوا على حل الإشكال خلال 20 دقيقة وبعدها تمكن الطلبة من الولوج إلى الامتحان بدون أية عوائق، وتؤكد المؤسسة في هذا الصدد مرونتها وجاهزيتها للتعامل مع أية أعطال فنية وتقنية قد تحدث خلال فترة الامتحانات وفقاً لخطة أعدتها مسبقاً لذلك.

وأكدت المؤسسة أنها تتعامل بمرونة عالية للحفاظ على وقت الطلبة خلال الامتحان، حيث يبدأ احتساب الوقت بعد إصلاح الخلل الفني والتقني، وذلك انطلاقاً من حرص المؤسسة على توفير كافة ما يلزم لدعم الطلبة ولتوفير أجواء مستقرة خلال الامتحان، كما تتعامل المؤسسة كذلك مع أي خلل يحدث مع حالات فردية، ويتم إصلاحه وتعويض وقت الطلبة.

وكان قد واجه عدد من طلبة الصفوف من الرابع إلى الثامن عطلاً فنياً أصاب منصة الاختبارات الإلكترونية، تسبب في تأخير الطلبة 20 دقيقة عن موعد بدء فترة الامتحان، أمس، وذلك بحسب أولياء أمور، فيما ينتظر طلبة آخرون خوض الامتحانات التعويضية، التي ستنطلق في 20 من يونيو الجاري حتى 24 من الشهر نفسه، التي تستهدف الطلبة الذين لم يتمكنوا من تأدية الاختبارات لأسباب تقنية أو بسبب الغياب المبرر.

ومن جهة أخرى عبّر طلبة الثاني عشر عن سعادتهم تجاه امتحان مادتي الأحياء والكيمياء لطلبة المسار العام والمتقدم، حيث جاءت الامتحانات تحاكي مستوى الطلبة، موضحين أن أسئلة مادة الكيمياء جاءت متنوعة وتناسب مستويات الطلبة كافة، متضمنة عدداً من الجزئيات التي تميز الطالب المتميز عن غيره، مشيرين إلى أنهم لم تواجههم أي مشكلات تقنية خلال فترة الامتحان.

وقالوا: إن الامتحانات التي أدوها حتى أمس، تدعم الطلبة المجتهدين، مضيفين أنهم يترقبون امتحانات الأسبوع المقبل التي تتضمن مادتين، وهي الرياضيات، والفيزياء، واللتين تعتبران أكثر المواد صعوبة.

وتداول أولياء أمور ملاحظة العطل التقني أثناء فترة الامتحان، من خلال «جروبات» على موقع التواصل الاجتماعي «واتسآب»، مطالبين بضرورة مراعاة ما أحدثه التأخير من تأثير نفسي على الطلبة، وذلك عند عملية تصحيح إجابات الأسئلة.

وأكد مديرو مدارس أن وقت دخول طلبة النقل (من الرابع إلى الحادي عشر)على «نظام الامتحانات»، متاح أمامهم من التاسعة صباحاً وحتى الحادية عشرة، ومن ثم فإن أي عطل فني استغرق 20 دقيقة أو أكثر لن يؤثر على فترة الإجابة، وهي ساعة كاملة.

سهولة

أدى طلبة الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم، في أبوظبي، أمس، امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثالث للعام الأكاديمي 2020/‏‏‏‏‏‏ 2021 للمناهج الوزاري للمدارس الحكومية والخاصة في مادتي الأحياء والكيمياء، وقد عبر الطلبة عن رضائهم حول أسئلة الامتحانات والتي وصفوها بأنها جاءت مباشرة ووفق المقرر الدراسي.

وأكدت حبيبة سعيد طالبة في مدرسة الإمارات الخاصة الصف 12 (عام) سهولة أسئلة امتحانات الأحياء، حيث جاءت مباشرة ووفق المقرر الدراسي وفي مستوى الطالب المتوسط، ومشيرة إلى أن الزمن المحدد بساعة ونصف كان كافياً جداً لحل الأسئلة والمراجعة عليها بأريحية.

في السياق أكد طلبة الصف 12 أن امتحانات الجارية للصف 12 سهلة ومباشرة مقارنة بامتحانات الفصل الدراسي الثاني، بالإضافة إلى أن إلغاء الوقت المحدد على كل سؤال واعتماد الوقت الكلي على المادة قد منحهم أريحية وأبعدهم عن التوتر، ومكنهم من العودة عبر السيستم ومراجعة إجابات الأسئلة.

وفي السياق أوضحت ريما العمري صف 12 (مسار متقدم) أن مادة الكيمياء جاءت أيضاً مباشرة ووفق المقرر الدراسي، ومشيرة إلى أنها وزميلاتها سعيدات بأداء الامتحانات في سهولة وييسر ودون ضغوطات.

مشاكل تقنية للنقل

اكد مديرو مدارس وأولياء أمور وجود مشاكل تقنية بالنسبة لامتحانات النقل، وقد تقدموا بشكوى إلى وزارة التربية والتعليم لحل المشكلة.

وفي السياق قال سليم عبد الدايم مرشد أكاديمي في مدرسة الإمارات الخاصة إن إدارة المدرسة قد تلقت شكاوى من أولياء الأمور بوجود مشاكل تقنية في سيستم الامتحانات للصفين 8 و11، وقد أبلغت إدارة المدرسة المسؤولين في وزارة التربية والتعليم والتي منحت الطلاب ساعة إضافية وقامت بحل المشكلة بشكل كلي دون متاعب للطلبة.

راحة

عمت، صباح أمس، أجواء من الراحة النفسية على طلاب وطالبات الثانوية العامة المسار العام بمختلف مدارس الشارقة وعجمان وأم القيوين حول امتحان مادة الكيمياء.

حيث أجمع الطلبة على وضوح الورقة الامتحانية وأنها جاءت مباشرة ومناسبة ومن داخل المنهاج، فيما تباينت آراء طلبة المسار المتقدم حول الورقة الامتحانية في مادة الكيمياء، فتوقف بعضهم عند بعض الأسئلة فيها مستفسرين، لافتين إلى أن بعض الأسئلة تحتاج إلى إعمال العقل للإجابة عنها بدقة، فيما أكد آخرون أن الورقة الامتحانية أتت في مستوى الطالب المتوسط ولا غموض فيها.

لا لبس

يقول الطالب محمد عثمان (المسار المتقدم) من مدرسة النور الدولية بالشارقة إن امتحان مادة الفيزياء كان جيداً وإن الأسئلة واضحة ولا لبس فيها، حيث تضمن الامتحان 20 سؤالاً وجلها تم التعامل معها بأريحية بعيداً عن التشنج، فيما شاطره الرأي الطالب محمد هاني من مدرسة عجمان الخاصة.

والذي أكد أن امتحان الكيمياء بصورة عامة كان جيداً، ولكنه حوى بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إعمال العقل فيها، كما تحتاج إلى تركيز شديد خصوصاً أن الإجابات متقاربة ومتشابهة، كما أن كافة الأسئلة كانت من الاختيار من متعدد.

لا شكاوى

من جانبه أكد أحمد بدوي مدير مدرسة عجمان الخاصة أن لا شكاوى وردت من الطلبة في المسارين المتقدم والعام في ما يتعلق بامتحان مادة الكيمياء.

حيث أكدوا أنها لم تخرج عن المنهاج المدرسي، الذي درسه الطلبة خلال الفصل الدراسي الأخير من العام الدراسي الحالي، وبحسب ما ذكر معلمو المادتين، كما أن الورقة الامتحانية أتت لتقيس الفروق الفردية بين الطلبة، مع وجود أسئلة مهارات تفكير عليا، كما أن أي ورقة امتحانية لا تخلو من اختبار الذكاء، الذي يقيس قدرات الطلبة والفروقات الفردية بينهم.

 

 

 

 

طباعة Email
#