العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جامعة خليفة في المركز 183 عالمياً حسب تصنيف "كيو إس"

    أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا تقدمها إلى المركز 183 على مستوى جامعات العالم وللمرة الأولى في تاريخ الدولة وذلك حسب التصنيف العالمي للعام 2022 الصادر عن مؤسسة "كيو إس" والذي يعد أحد أكثر التصنيفات العالمية شهرةً للمقارنة بين الجامعات وذلك لاعتماده على تحليل وقياس مقومات المؤسسات الأكاديمية من حيث مستوى التعليم وجودة مخرجات البحوث العلمية والقدرات العلمية والمهنية للخريجين.

    ومع هذا التصنيف من "كيو إس" أصبحت جامعة خليفة الأولى والوحيدة من دولة الإمارات التي يتم تصنيفها بين أفضل 200 جامعة على مستوى العالم.

    وبهذه المناسبة قال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا إن تصنيف جامعة خليفة ضمن أفضل 200 جامعة في العالم يعد إنجازا عالميا جديدا يؤكد على مدى التزام الجامعة المستمر بتحقيق التميز العلمي والبحثي والأكاديمي تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة للدولة وتجسيدا لدعمها اللامحدود.

    وأكد سموه على الدور المهم الذي تلعبه جامعة خليفة في تسريع التحول إلى اقتصاد المعرفة في الدولة عبر إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة لقيادة المرحلة المقبلة من النمو في القطاعات الحيوية مثل العلوم والتكنولوجيا والطب والهندسة باعتبارهم رأس المال الحقيقي للوطن.

    وأضاف سموه أن التصنيف المتميز الذي وصلت له جامعة خليفة في تصنيف "كيو إس" لأفضل جامعات العالم للعام 2022 يأتي ترجمة للجهود عالمية الطراز التي يبذلها أعضاء الهيئة الأكاديمية بالجامعة والذين يساهمون في إعداد وتوجيه الطلبة المتميزين لتحقيق الابتكار في مجالات البحث العلمي مع ضمان تطبيق هذه البحوث المبتكرة على أرض الواقع حتى تعم الفائدة على المجتمع.

    من جانبه قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة: "نفخر بهذا الإنجاز الجديد والمحطة المهمة في مسيرة جامعة خليفة خاصة أن تصنيف الجامعة كان ضمن نطاق الـ 460-451 قبل 5 أعوام فقط والآن جامعة خليفة هي أول جامعة إماراتية تصل إلى أعلى 200 جامعة عالمية لتصبح الجامعة الأسرع نموًا على مستوى جامعات العالم تحت الخمسين عامًا.

    وأكد أن هذه الإنجازات هي نتيجة للمتابعة الدقيقة للقيادة الرشيدة والاستثمار الكبير الذي أولته في شباب وشابات الدولة وبفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها أعضاء الهيئة الأكاديمية والباحثون والتميز الأكاديمي والبحثي الذي يتمتع به طلبتنا في مختلف المجالات.

    ويعد استمرار تميز جامعة خليفة في التصنيف العالمي للجامعات أحدث شهادة دولية بأنها تتابع بثبات مسيرتها الناجحة منذ تأسيسها لتصبح رائدة عالمياً بين أفضل الجامعات في القرن الحادي والعشرين في إنتاج بحوث عالمية المستوى لها صدى وتأثير محلي وعالمي.

    وقد حصلت جامعة خليفة على تقييم "مرتفع جداً" في فئة مخرجات البحوث وفقاً لتصنيف "كيو إس" العالمي للجامعات الذي يضم في نسخته الجديدة 1300 جامعة من أهم وأرقى الجامعات حول العالم.

    وتتضمن تصنيفات "كيو إس" لأفضل الجامعات حول العالم تقييم كل مؤسسة أكاديمية وفقاً لستة معايير بما ذلك سمعتها بين الأكاديميين وأصحاب الأعمال وتمثل معايير السمعة الأكاديمية 40 في المائة من مجموع نقاط التقييم بينما يتم منح سمعة الجامعة من وجهة نظر أصحاب الأعمال 10 في المائة، و20 في المائة نسبة أعضاء الهيئة الأكاديمية إلى الطلبة وبالنسبة إلى الاقتباسات العلمية لكل عضو هيئة أكاديمية فيتم منحها 20 في المائة في حين تحصل نسبة أعضاء الهيئة الأكاديمية والطلبة الدوليين على مجموع 5 في المائة لكل منهما.

     

    طباعة Email