تحت رعاية منصور بن زايد

مدارس الإمارات الوطنية تحتفل بتخريج «دفعة الاستعداد للخمسين»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، نظّمت «مدارس الإمارات الوطنية»، أمس، احتفالها بتخريج الدفعة الـ 14 من طلبة الصف الثاني عشر «دفعة الاستعداد للخمسين»، التي تضمّ 698 خريجاً وخريجة، من بينهم 90 طالباً وطالبة حاصلون على البكالوريا الدولية، ومن ضمنهم أول الخريجين والخريجات من مجمع رأس الخيمة.
 
أُقيم الحفل افتراضياً التزاماً بالإجراءات الاحترازية خلال الظروف الاستثنائية للجائحة، وحضره معالي أحمد محمد الحميري، الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، والدكتور كينيث فيدرا، المدير العام لمدارس الإمارات الوطنية، وأعضاء الهيئة التدريسية، إلى جانب أولياء أمور الطلبة، والخريجين والخريجات الذين رفعوا أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على رعاية سموه الدائمة للمدارس.
 
اعتزاز
 
وألقى معالي أحمد محمد الحميري كلمة خلال الحفل عبّر فيها عن الاعتزاز بما تشهده الدولة من أمن وازدهار، وإنجازات حضارية وتنموية مشهودة، وما تتطلّع إليه من مستقبل زاهر بفضل السياسات الحكيمة للقيادة الرشيدة، التي تعد مصدر فخر لجميع المواطنين والمُقيمين، الذين يحتفلون في نهاية هذه السنة باليوبيل الذهبي لتأسيس دولتنا الاتحادية، المُنطلقة نحو الخمسين سنة المُقبلة، بخطوات ثابتة وأهداف استراتيجية تستشرف المستقبل.
 
وقال معاليه: نجحت مدارس الإمارات الوطنية في ترجمة رؤى وطموحات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وتحويلها إلى صرح تعليمي يُعلي من القيم، ويبني الشخصية الطلابية المُنتمية إلى وطنها والمُعتزّة بتراثها وهويتها الوطنية، والتي تواكب العصر وتتفاعل مع ما يشهده من تطوّر في جميع المجالات.
 
وأعلن معاليه عن افتتاح مجمع إمارة دبي الذي سيستقبل الطلبة مع مطلع السنة الدراسية المُقبلة، موجهاً شكره وتقديره إلى أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، وأولياء الأمور وجميع الشركاء الإستراتيجيين، لما بذلوه من جُهد مُخلص وما قدّموه من عمل مُتميّز، كما هنّأ الخريجين والخريجات، مُتمنياً لهم التوفيق والنجاح ومواصلة التميّز في مسيرتهم التعليمية والعملية.
 
فقرات
 
وقدّمت الخريجة شهد حمد العلي من مجمع رأس الخيمة فقرات الحفل التي بدأت بالسلام الوطني، ثمّ تلاوة الخريج محمد الشامسي آيات من الذكر الحكيم.. بعدها ألقى الدكتور كينيث فيدرا كلمة أكّد فيها استمرارية تجسيد «مدارس الإمارات الوطنية» رؤية مؤسّس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيّب الله ثراه»، بأن تكون نموذجاً للتعليم يؤهّل الشباب ليُصبحوا قادة المستقبل، ومواطنين صالحين، ومُبدعين داخل دولة الإمارات وخارجها.
 
وأعرب عن فخره بجميع الطلبة الذين أثبتوا خلال هذه الظروف الاستثنائية شجاعتهم وقدرتهم على تجاوز التحديات، والمشاركة ضمن مختلف الأنشطة التعليمية، ليتمكّنوا من الوفاء بالتزاماتهم الأكاديمية والتخرّج بنجاح، إضافةً إلى مساهمتهم المستمرّة في تنمية المجتمع عبر فعاليات افتراضية قاموا بتنظيمها خلال السنة.
 
وحثّ الخريجين والخريجات على مواصلة المثابرة والاجتهاد، مُتمنياً لهم التوفيق في محطّات حياتهم مستقبلاً، وأشاد بالدّور المهم لأولياء الأمور في دعم أبنائهم ومساعدتهم وتحفيزهم على النجاح.
وأوضح أنه ومع التوسّعات التي تشهدها المدارس، بلغ عدد الطلبة المُلتحقين بها ما يفوق 12,500 طالب وطالبة على مستوى جميع المجمعات في أبوظبي والعين ومدينة محمد بن زايد وإمارتي الشارقة ورأس الخيمة، كما بلغ إجمالي عدد الخريجين والخريجات حتى تاريخه 2737 خريجاً وخريجة.
 
من جانبه ألقى الخريج الشيخ خليفة بن حمد بن طحنون آل نهيان كلمة الخريجين بالنيابة عن زملائه وزميلاته، وعبّر من خلالها عن فرحة الطلبة بتخرجهم، رافعاً أسمى آيات الشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة على رعايتها مسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات، وفي مقدّمتها التعليم.
 
شكر
 
تقدّم الشيخ خليفة بن حمد بن طحنون آل نهيان بالشكر إلى أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، وكلّ من أسهم في تطوير منظومة التعليم، وأولياء أمور الطلبة، مؤكداً عزم زملائه وزميلاته وإرادتهم الصادقة في أن يكونوا دوماً عند حسن ظنّ القيادة، ومضاعفتهم الجهد في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته ضمن ميادين العمل والإنتاج كافة، وذلك بما يضمن تحقيق الريادة الإماراتية في الخمسين سنة المُقبلة.
 
طباعة Email