مدير مشروع في دائرة التعليم والمعرفة لـ «البيان»:

نوفر فرصة تعليم للطلبة الذين تركوا مدارسهم لظروف مادية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتبر مدرسة الشراكات التعليمية الافتراضية، من الحلول التي وفرتها دائرة التعليم والمعرفة لأولياء الأمور الذين تأثروا مادياً جراء جائحة كورونا، والتي فرضت عليهم عدم استمرار ذويهم في مدارسهم الخاصة، فكان الحل من جانب الدائرة بتوفير مدرسة افتراضية مجانية.

وقالت ريم الهاشمي، مدير مشروع في دائرة التعليم والمعرفة لـ «البيان»: إن مدرسة الشراكات التعليمية الافتراضية تهدف إلى قبول الطلبة الذين اضطروا لترك مقاعد الدراسة في المدارس الخاصة بسبب الظروف المالية التي فرضتها جائحة (كوفيد19)، حيث توفر لهم المدرسة الافتراضية في أبوظبي تجربة تعليمية عالية الجودة لمساعدتهم على استكمال تعليمهم، وبالتالي فإن المعيار الوحيد بالنسبة لدائرة التعليم والمعرفة هو تمكين الطلبة الذين اضطروا لترك مدارسهم من مواصلة تعليمهم، شريطة تمكنهم من التعلم باللغة العربية، باعتبارها اللغة المعتمدة ضمن منهاج وزارة التربية والتعليم الذي تقدمه المدرسة.

وتستقبل المدرسة الطلاب المقيمين افتراضياً «أونلاين» ومجاناً دون رسوم دراسية، ويخضعون للمنهاج الوزاري «أونلاين» كما توفر لهم المدرسة الأجهزة اللوحية على سبيل الإعارة، و التي تضمن استمرارية التعلم ودون أعباء مالية مصاحبة لأولياء الأمور.

وتتواصل دائرة التعليم والمعرفة مباشرة مع الطلبة وذويهم الذين فقدوا مقاعدهم في المدارس الخاصة بسبب التعثر المادي، عن طريق بيانات الطالب وعرض إمكانية التسجيل في المدرسة الافتراضية، لكن في حال عدم تواصل الدائرة، فيتحتم على الراغبين التواصل مباشرة مع الدائرة وتوفير المستندات المطلوبة، وأهمها تقديم ما يثبت تعثر ولي الأمر مادياً وعدم قدرته على سداد الأقساط المدرسية. 

وتقدم المدرسة خدمات التعليم المجاني الافتراضي لطلبتها من الصف الخامس وحتى الصف الحادي عشر، وفق منهاج وزارة التربية والتعليم، ما يتيح للطلبة الانتقال إلى مدارس خاصة أخرى حسب القوانين المنظمة، مع دفع المستحقات المالية للمدارس السابقة التي تركوها إيذاء تعثر أولياء الأمور مادياً نتيجة جائحة كورونا.

مستندات

وعن المستندات المطلوبة أوضحت أن المدرسة الافتراضية تتبع آليات تسجيل الطلبة المعتمدة لكافة المدارس الخاصة في أبوظبي، بالإضافة إلى ما يثبت استحقاق الطلبة للاستفادة من خدمات المدرسة، أي عدم قدرة ولي الأمر على سداد الأقساط المدرسية في المدرسة الخاصة. 

وعن إمكانية خضوع الطلبة لاختبارات بغرض الوقوف على مستواهم التعليمي أكدت ريم الهاشمي أنه في حال انقطاع الطلبة عن التعليم لمدة عامين فأكثر، يتوجب على الطالب الخضوع لاختبار لقياس مستواه الأكاديمي والقدرة على مواصلة التعليم في المرحلة الدراسية المحددة.

رسوم

 أكدت الهاشمي أنه لا توجد أية رسوم مطلوبة من ولي الأمر للتسجيل في المدرسة، وتتولى حكومة أبوظبي ممثلةً بدائرة التعليم والمعرفة تمويل المدرسة، ولا يتوجب على أولياء الأمور دفع أية رسوم لتسجيل أبنائهم.

 
طباعة Email