كشافة الإمارات تعيد الحياة للأنشطة الطلابية في الجامعات بنظام الهجين

أكد لقاء جمع أكثر من 115 طالباً وطالبة يمثلون عدداً من الجامعات على مستوى الدولة وجوالة من مفوضية الكشافة في دبي والشارقة والفجيرة ورأس الخيمة، حالة التحدي والإصرار على العودة الآمنة والرغبة في ممارسة الأنشطة الميدانية مرة أخرى بعد توقفها كون الحياة الطلابية والشبابية ميدانية وليست افتراضية، مجمعين على أن الرسالة الأهم هي العودة الآمنة، بنظام الهجين، مع المحافظة على صحة المشاركين وصحة المجتمع، بالالتزام بالإجراءات الوقائية.

وسلطوا الضوء على واقع عودة الحياة للمشاركات الميدانية مع المحافظة على كافة الإجراءات الاحترازية والاستفادة من مكتسبات الجائحة والمتمثلة في التعامل online، وتنفيذ الأنشطة بنظام الهجين، مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لوقاية الجميع، ويكون باقي المشاركين أون لاين.

وكانت جمعية كشافة الإمارات بالتعاون مع مفوضية كشافة الشارقة وبالتنسيق مع مفوضية مرشدات الشارقة والجامعات قد نظمت لقاء هو الأول من نوعه لجوالي وشابات الإمارات بنظام الهجين تحت شعار الجوالة تبتكر لخدمة وتنمية المجتمع، وذلك ضمن مبادرة أطلقتها كشافة الإمارات بالعودة الآمنة لممارسة الحياة الكشفية في ظل الواقع الجديد بعد جائحة كورونا.

وأجمعوا على أهمية مجالس الشباب وتوجه الدولة في تمكينهم وإتاحة الفرص التي من شأنها أن تعزز تنمية قدراتهم وتمكينهم، ودعت الشباب لاغتنام الفرص التي تقدمها الدولة لهم لأن المستقبل يمتلكه الشباب والدولة تسعى لتمكينهم.

وشدد المشاركون في اللقاء على مواصلة العمل من خلال الكشفية لأنها سبيلهم للقيادة والريادة في المستقبل من خلال القيم الكشفية التي يتعلمها الشاب أثناء الانضمام للحركة الكشفية ودورها في صقل الشخصية، لا سيما وأن الكشفية تعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تقديم ساعات عمل تطوعية، حيث بلغ عدد الساعات التطوعية المحققة حتى الآن في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2 مليار ساعة وتسعى إلى تحقيق 4 مليارات ساعة بحلول عام 2030.

طباعة Email