جامعة أبوظبي و«الهلال» تطلقان مبادرة اقرأ «نعمة العلم بين يديك»

أعلنت جامعة أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومجموعة اللولو العالمية عن تعاون مشترك لإطلاق مبادرة اقرأ «نعمة العلم بين يديك» الهادفة إلى دعم 300 طالب وطالبة ممن تنطبق عليهم الشروط لإتمام دراساتهم الجامعية في جامعة أبوظبي من خلال حملة لجمع التبرعات تقودها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالشراكة مع مجموعة اللولو.

 وتقوم الحملة على جمع التبرعات في مختلف منافذ البيع التابعة لمجموعة اللولو وتستمر حتى نهاية شهر يوليو المقبل ويذهب ريع الحملة لمساعدة الطلبة المستحقين لمواصلة مسيرتهم الأكاديمية في جامعة أبوظبي في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم أجمع.

 وفي هذا الصدد تم تشكيل لجنة متخصصة لدراسة حالات الطلبة وترشيح المستحقين وفقاً لمعايير وتوجيهات هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

 وقال الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي: على خطى الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - نمضي في جامعة أبوظبي لإثراء قيم التعاون والتكاتف المجتمعي وتعزيز سبل الشراكة التي نعتز بها وتجمعنا بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومجموعة اللولو العالمية لنواصل مساعينا الرامية إلى توفير البرامج الأكاديمية للجميع من خلال مساعدة الطلبة الذين يواجهون تحديات مالية بما يضمن استمرار مسيرتهم التعليمية وحصولهم على شهادة جامعية مرموقة تمكنهم من دخول سوق العمل وتأدية دورهم في مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها الدولة.

وأضاف: نفخر بشراكتنا مع الهلال الأحمر ومجموعة اللولو العالمية والتي ستساهم في تعزيز مسؤوليتنا الاجتماعية وترجمة رسالتنا في تأهيل الكوادر المتخصصة وسيكون لهذه الشراكة الأثر الكبير في انطلاق الطلبة المستفيدين من الحملة نحو مستقبل مشرق من خلال تخفيف الأعباء المالية عنهم ولا سيما في ظل هذه الأزمة العالمية.

من جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن مبادرة اقرأ «نعمة التعليم بين يديك» بالشراكة مع جامعة أبوظبي ومجموعة اللولو العالمية تجسد رؤية الهيئة في نسج الشراكات الهادفة والبناءة مع قطاعات الدولة الحيوية لتنسيق برامجها وتوحيد مواقفها تجاه القضايا الإنسانية ذات الاهتمام المشترك للمساهمة في تعزيز جهود الدولة وخاصة في مجال التعليم.

 ولفت إلى أن المبادرة تفتح آفاقاً أرحب للتعاون وتعزيز الشراكة بين الهيئة وجامعة أبوظبي ومجموعة اللولو العالمية في هذا الصدد وتمثل خطوة متقدمة في مجال التعاون بين مؤسسات الدولة من خلال المشاريع المشتركة والبرامج المتكاملة التي تلبي تطلعاتها في تعزيز مسيرة التعليم في الدولة.. مشيراً إلى أن المبادرة توفر العون للطلاب الذين يواجهون صعوبة في إكمال تحصيلهم الأكاديمي وتدعمهم لإكمال مسيرتهم والتسلح بالعلم من أجل مستقبل أفضل لهم ولأسرهم.

 وأعرب الفلاحي عن ترحيب الهيئة بشراكتها مع جامعة أبوظبي ومجموعة اللولو والتي امتدت سنوات طويلة مثمناً الدور الذي تضطلع به جامعة أبوظبي في القيام بمسؤوليتها المجتمعية بجانب دورها في دعم عملية التعليم العالي في الدولة وتحسين مخرجاته.

وأكد أن كفالة طلاب العلم من البرامج الدائمة والمستمرة في الهيئة وتجد تجاوباً كبيراً من الخيرين والمحسنين الذين تجود بهم الدولة وتعد تجسيداً حقيقياً وترجمة فعلية لجهود الهيئة بقصد الاستثمار في الإنسان وتحقيق تطلعاته وصون كرامته من خلال تأهيله وإعداده جيداً لدخول سوق العمل الذي يتطلب مهارات يتم اكتسابها من خلال العلم والمعرفة.

طباعة Email