10000 طالب يستكملون تقييم التربية الأخلاقية

استكملت عينة تمثيلية من طلاب المدارس بدولة الإمارات من طلاب الصفوف الثالث والخامس والسابع والتاسع التقييم الموحد لبرنامج التربية الأخلاقية، والذي تم عقده في الفترة من الأول إلى الخامس والعشرين من مارس الماضي.

وستسهم نتائج التقييم- الذي شمل أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة بـ102 مدرسة- في دعم عملية تدريس البرنامج وتطوير منهجه، وتعزيز اكتساب الطلاب للقيم والمبادئ التي يستند إليها.

ويقدم «برنامج التربية الأخلاقية» منهجاً مبتكراً وتفاعلياً، صمم بهدف تنمية الشباب من مختلف الجنسيات والأعمار في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تعزيز معرفتهم بالمبادئ والقيم العالمية، التي تعكس التجارب الإنسانية المشتركة.

ويتضمن برنامج التربية الأخلاقية أربع ركائز أساسية وهي الشخصية والأخلاق، والفرد والمجتمع، والتربية المدنية، والتربية الثقافية.

وتم تنسيق الاختبارات بشكل وثيق مع جميع الأطراف المعنية، التي تضم وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، وعدداً من المدارس التي تمثل مختلف الفئات الطلابية من المدارس الحكومية والخاصة في مختلف أنحاء الدولة.

بيانات

وقال محمد النعيمي مدير مكتب شؤون التعليم بديوان ولي عهد أبوظبي: «يسهم التقييم الموحد في توفير مجموعة واسعة من المعلومات والبيانات الدقيقة حول معرفة الطلاب وانطباعاتهم حول القيم والأخلاق المشمولة في المنهج، ما سيتيح لنا قياس نجاح برنامج التربية الأخلاقية في تعزيز القيم الأخلاقية بشكل عام. واستطعنا الوصول بسلامة إلى عدد هائل من الطلاب وقياس مدى اكتسابهم لمفاهيم التربية الأخلاقية وانطباعها على سلوكياتهم بالرغم من التحديات التي يواجهها العالم بسبب جائحة كوفيد 19».

يتكون التقييم من ثلاثة نماذج اختبار، تضم نحو 30 عنصراً، تم وضعه خصيصاً لتقييم معرفة الطلاب وفهمهم وسلوكياتهم، وتم تطوير بنك جديد للأسئلة يستخدم الصور والرسوم المتحركة لتعزيز مشاركة الطلاب وتحفيزه إجاباتهم.

وقدم التقييم أيضاً اختباراً تجريبياً للشخصية لقياس الأداء، بما يتماشى مع الاختبارات الموحدة الدولية مثل البرنامج الدولي لتقييم الطلبة PISA واختبارات المهارات الاجتماعية والعاطفية SSES والاختبار الدولي لقياس مدى التقدم في مهارات القراءة PIRLS والاختبارات الدولية في العلوم والرياضيات TIMMS.

وتم إجراء التقييم إما عبر الإنترنت، حيث خضع الطلاب لخدمة مراقبة بشرية عن بعد، وإما من خلال الاختبارات المباشرة للطلاب في المدارس.

وجرى تزويد المدارس- التي أجرت الاختبارات مباشرة- بجميع الأدوات والمعدات والمراقبين اللازمين، حيث أجرى الطلاب التقييم على أجهزة لوحية تم إعدادها وتوفيرها لهذا الغرض.

وتم تحميل تطبيق الاختبار على الأجهزة اللوحية مسبقاً واستخدامه في وضعية عدم الاتصال، أي دون الحاجة للاتصال بشبكة الإنترنت اللاسلكية للمدرسة، وضمنت جميع هذه العوامل سلاسة الاختبارات وتفادي المشاكل الفنية، ما أتاح للمدارس استكمال التقييم بنجاح.

وستتلقى جميع المدارس المشاركة في التقييم تقريراً يسلط الضوء على أداء طلابها مقارنة بالمدارس الأخرى في الإمارة نفسها ودولة الإمارات بشكل عام دون الكشف عن هوية الطلاب المشاركين.

وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021، ستسهم النتائج في التطوير المستمر لمنهج التربية الأخلاقية، ودعم ممارسات التدريس والتعلم المبتكرة، واستنباط الرؤى القيمة من خلال مقارنة نتائج التقييم بنتائج التقييمات الموحدة الدولية.

 

طباعة Email