معلمون وأولياء أمور يطالبون بتعميم تقليص زمن الحصة الدراسية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد ‏معلمون وأولياء أمور إيجابيات القرار الخاص بخفض زمن الحصص الدراسية من 45 دقيقة إلى 30 دقيقة في أبوظبي، وأن هذا القرار يعد فرصة مهمة لكل من المعلم وأولياء الأمور والطالب ومن شأنه أن يزيد من تركيز الطالب في الوقت الذي سيساعد المعلمين على تكثيف المادة العلمية، وتوفير مواد تعليمية بديلة ومصورة من خلال فيديوهات وأوراق عمل، يتم إرسالها عبر المنصة التعليمية ما يمكن ولي الأمر والطالب للرجوع إليها في وقت الحاجة والاستذكار.

وقالوا: إن القرار يتناسب مع الأنظمة التعليمية الحديثة المعمول بها في التعليم حالياً المستندة إلى المرونة والتعلم الذاتي، وطالبوا بتطبيق مثل هذا القرار في كافة إمارات الدولة لتعميم الفائدة على كل من عناصر الميدان التربوي، حيث ‏يتطلب من ولي الأمر متابعة ومرافقة أبنائه خلال رحلة اليوم الدراسي.‏

وأفاد معلمون ‏بأن هذا القرار جاء في وقته ليراعي الضغط الواقع عليهم من طول زمن الحصة الدراسية، حيث يتطلب منهم التحضير المسبق للدرس وإرفاق مواد داعمة تواكب طرق التدريس الحديثة، ومنحهم ‏بعضاً من الوقت للنظر لأبنائهم.من جهتها أشادت عذراء غازي فيصل ولية أمر و‏نائبة رئيس مجلس أولياء الأمور في مدرسة حكومية، ‏‏بإيجابية قرار تقليص زمن الحصة إلى 30 دقيقة، موضحة أن ‏طول استخدام فترة الأجهزة الإلكترونية يؤثر على النظر ‏وصحة الطلبة بشكل عام وأن التقليص سيمنح الطلبة فرصة للراحة وممارسة هوايتهم وأنشطتهم المحببة.

‏ واعتبر ولي الأمر حسين الدرمكي، أن تقليص فترة الاستراحة لنحو 15 دقيقة، يساعد الطالب على عملية التواصل في التحصيل العلمي.

وقال إن قرار تقليص زمن الحصة يمكن أولياء الأمور من متابعة أعمالهم وأبنائهم في الوقت ذاته ويمنحهم الوقت لممارسة الأنشطة العائلية. من جهتها قالت فاطمة محمد الحمادي ولية أمر لـ6 من الطلبة في مراحل دراسية مختلفة، إنها تؤيد هذا القرار لأنه سيقلل من إجمالي الساعات التي يقضيها الطالب أمام الشاشات، مشيرة إلى أن القرار سيمنح فرصة لتقديم مسؤوليات أخرى كانت تضطر إلى إلغائها بسبب طول اليوم الدراسي.

طباعة Email