جامعة الإمارات تكرّم الفائزين بجائزة الرئيس الأعلى للابتكار

اختتمت جامعة الإمارات العربية المتحدة مشاركتها في فعاليات أسبوع الابتكار والتي أُقيمت في إطار فعاليات «الإمارات تبتكر 2021». وتوجت فعاليات جامعة الإمارات بحفل افتراضي لتوزيع الجوائز على الفائزين في الدورة السادسة من جائزة الرئيس الأعلى للابتكار، إضافة إلى إطلاق أكثر من 100 مبادرة تعزز ثقافة الابتكار ودعم البحث العلمي في مجتمع الإمارات.

وأكد معالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى للجامعة، أهمية الابتكار في عصرنا الحالي، حيث أصبح من أهمّ مقوّمات وبناء الحضارة الحديثة، ومن الأهمية بمكانٍ أن تكون الجامعات ومؤسسات التعليم العالي منبع الابتكار وحاضنته باعتبارها بيئة تعليمية وبحثية مُناط بها مواكبة التطورات المُتسارعة في المعرفة، وأخصّ منها مجالات التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وطبّ المستقبل والأمن الغذائي.

وفي ضوء مُستجدّات القرن الـ 21، بات العديد من المعلمين والطلبة بحاجة إلى اكتساب عددٍ من المهارات التكنولوجية والرقمية، وكيفية توظيفها بالتعليم والبحث العلمي والابتكار، وتوفير منظومة جديدة في الابتكار لمواكبة التوجّه نحو الابتكار الرقمي واستشراف المستقبل.

تنمية مستدامة

وأكد ضرورة العمل على نشر ثقافة الابتكار كأساس لتحقيق التنمية المُستدامة وجودة الحياة، تماشياً مع رؤية الحكومة الرشيدة بأن تكون دولة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار.

وشهدت فعاليات جامعة الإمارات قيام معالي زكي أنور نسيبة بتكريم الفائزين بجائزة الرئيس الأعلى للابتكار 2020 - 2021، والذين بلغ عددهم 32 فائزاً ضمن 15 مشروعاً مبتكراً.

وفازت خمسة مشاريع طلابية ضمن محور التكنولوجيا والطاقة المتجددة والنقل، فيما فازت سبعة مشاريع لأعضاء هيئة التدريس، وثلاثة مشاريع نفذها موظفون بالجامعة في محاور التعليم والتكنولوجيا.

وتوجه نسيبة بالشكر والتقدير للمساهمين في فعاليات البرنامج الذي يعزّز نشـر المعرفـة وتكريـس ثقافـة الابتكار كأسـاس لتحقيـق التنميـة المسـتدامة وجـودة الحيـاة، مثمناً إنجازات هؤلاء المبتكرين والمكرّمين اليوم على ابتكاراتهم واستحقاقهم بالفوز بهذه الجائزة في دورتها السادسة.

وأكد أهمية ترجمة هذه الابتكارات والإنجازات إلى واقع ملموس يسهم في نهضة المجتمعات وبناء الأوطان، وإلى استمرارية التميز والعمل على البحث العلمي النوعي، وإشراك طلبة الجامعة في المرحلة الجامعية ومرحلة الدراسات العليا في تقديم الأفكار والمشاريع البحثية والابتكارية.

وأشار إلى أهمية التواصل مع الشركاء الاستراتيجيين في القطاعات والهيئات ذات العلاقة من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة محلياً وإقليمياً وعالمياً إلى المشاركة في ابتكارات الجامعة ووضع آليات مناسبة لتوظيفها والاستفادة منها بالشكل الأمثل.

وجاء إطلاق جائزة الرئيس الأعلى للابتكار إيماناً من جامعة الإمارات بمسؤوليتها الوطنية تجاه المجتمع، ودورها الحيوي في خلق المعرفة وتحقيق التنمية المُستدامة. وثمّن معالي الرئيس الأعلى للجامعة من خلالها إنجازات هؤلاء المُبتكرين والمُكرّمين على ابتكاراتهم واستحقاقهم بالفوز بهذه الجائزة في دورتها السادسة.

إعداد جيل من المُبتكرين

وتحرص جامعة الإمارات على إعداد جيل من المُبتكرين، يُسهمون في تحقيق النمو والازدهار للإنسان، ودعم مكانة الدولة في الإبداع والتميّز، وتسخير كل الإمكانات، فضلاً عن تقديم الدعم لإطلاق وتنفيذ المشاريع الابتكارية.

ولذلك جاءت مشاركة الجامعة في فعاليات الابتكار 2021، لهذا العام مميزة بالرغم من الظروف الاستثنائية التي يمرّ بها العالم جراء جائحة «كوفيد 19»، فقد أطلقت جامعة الإمارات حزمة كبيرة من ابتكاراتٍ مُتعدّدة ومُتميّزة للباحثين وأعضاء هيئة التدريس وطلبة الجامعة مع الحرص والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المُتّبعة.

فعاليات

قدمت جامعة الإمارات خلال «فعاليات الابتكار 2021»، أكثر من 100 فعالية مُبتكرة ومُحدّدة تتنوّع عبر أنشطة مُختلفة، وعرض ابتكارات ومستجدات البحث العلمي وحلقات عمل ومؤتمرات علمية تُعنى بالابتكار والتميّز العلمي تأكيداً على دور الجامعة الريادي في تهيئة بيئة مُناسبة للطلبة بغية التوصّل إلى مشروعات وابتكارات خلّاقة، تُعزّز العلوم المعرفية، وتُسهم في التعريف بدور الجامعة في مجال البحث العلمي والابتكار، وعرض إنجازات الجامعة في الابتكار وبراءات الاختراع.

طباعة Email