خبراء: «خليفة التربوية» رسخت ثقافة التميز محلياً وعربياً

أكد عدد من الخبراء والقيادات التربوية في الوطن العربي أهمية دور ورسالة جائزة خليفة التربوية في ترسيخ مكانة دولة الإمارات وريادتها على المستويين الإقليمي والدولي، من خلال ما تقوم به الجائزة في تعزيز ثقافة التميز في الميدان التعليمي محلياً وعربياً، منذ انطلاق مسيرتها في العام 2007.

وأشار الخبراء إلى أن المنجزات التي حققتها الجائزة، خلال هذه الفترة على الصعيدين المحلي والعربي يدفع بها إلى صدارة الجوائز التربوية المتخصصة في المنطقة والعالم، مؤكدين أن تطور منظومة التعليم الإماراتية تعزز من ريادة جائزة خليفة التربوية وتميزها في نشر ثقافة الإبداع في الميدان التعليمي.

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية، التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة عن بعد بعنوان «جائزة خليفة التربوية في عيون عربية»، بحضور أمل العفيفي الأمين العام للجائزة، وتحدث فيها كل من الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي عميد كلية الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك عبدالعزيز، والدكتورة زهاء فهد الصويلان أستاذ مشارك بجامعة الكويت، والدكتورة فاطمة محمد الكاف أستاذ مساعد في مناهج اللغة العربية وتدريسها بجامعة السلطان قابوس، والدكتورة رحاب محمود أحمد رئيس قسم اللغة الصينية بجامعة القاهرة، وميساء شفيق حماد مكتب الأمين العام بوزارة التربية والتعليم الأردنية، وأدار الجلسة الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية للجائزة.

ترحيب

وفي بداية الجلسة رحبت أمل العفيفي بالمشاركين، الذين يمثلون نخبة من الخبراء والمتخصصين في الشأن التربوي على مستوى الوطن العربي، مشيرة إلى اعتزاز الجائزة بدورهم في ترسيخ ثقافة التميز في الميدان التربوي على مستوى الوطن العربي، من خلال ما يبذله كل منهم في التعريف برسالة الجائزة وأهدافها والبرامج والمجالات المطروحة بدوراتها المختلفة.

وأكدت العفيفي أن تميز الجائزة على المستويين المحلي والعربي يجعل منها واحدة من أفضل الجوائز المتخصصة في المجال التربوي، إذ تسعى الجائزة منذ انطلاق مسيرتها في العام 2007 إلى جعل التميز محوراً رئيسياً في الأداء اليومي لمختلف عناصر العملية التعليمية.

وأكد الدكتور خالد العبري أهمية هذه الجلسة التي تسلط الضوء على جهود ومنجزات الجائزة خلال الفترة الماضية، كما تستشرف أيضاً رؤية الجائزة وخططها المستقبلية للمرحلة المقبلة، والجهود المنشودة في التعريف بهذه الرؤية الاستشرافية للجائزة على المستوى العربي، من خلال ما يقوم به المنسقون في دولهم العربية الشقيقة في هذا الصدد.

طباعة Email