مرتدياً بدلة الديناصور العملاقة.. أب من دبي يتفاعل مع دروس طفله بطريقة مبتكرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

اختار والد مقيم في دبي توصيل صغيره إلى المدرسة صباح اليوم الخميس، بطريقة غير اعتيادية، إذ جعل كل من في الطريق يستديرون نحوه وارتفعت أصواتهم من الضحك والإعجاب.

ومشى الأب الروسي "رومان أفونينكوف" ممسكا بيد صغيره "ماكسيم" البالغ من العمر 5 سنوات، مرتدياً بدلة الديناصور العملاقة، خلال توجهه إلى مدرسة ابنه في دبي.

ووفقاً لمديرة مدرسة "سمارت فيجن" في دبي التي نشرت الفيديو عبر حسابها في تويتر، فإن الأب ارتدى البدلة ليشارك المدرسة والابن في محور دراسي عن القصص الخيالية. 

وكتبت المديرة في تويتر: "جميل أن ينسجم الأهالي ويشاركون أطفالهم في رحلة التعليم." 

وأوضحت راشيل ويلدينغ، مديرة المدرسة" للبيان، أن المدرسة تحتفل باليوم الأخير من نصف الفصل الدراسي، وعملنا على تشجيع طلبة الصف الأول ابتدائي على ارتداء أزياء ترمز إلى الشخصيات القصصية الخيالية احتفالا بنهاية المحور الخاص بـ "القصص الخيالية".

وقالت راشيل ويلدينغ إن المدرسة التي تتبع المنهاج البريطاني في منطقة البرشاء بدبي، تشجع الأهالي على الانخراط والتفاعل في مختلف النشاطات التعليمية، وما فعله هذا الأب الذي اختار ارتداء زي الديناصور خير مثال على ذلك." 

وتابعت أن محور القصص الخيالية هو موضوع رائع يطور مهارات الكتابة وإعادة سرد القصص الخيالية التقليدية. ويعمل الأطفال خلاله على صنع شخصياتهم المفضلة في القصص الخيالية، ويتعلمون كتابة القصص ووصف الشخصيات، كما عملت المدرسة على مزج فنون الرياضيات والعلوم في المحور.

وأضافت المديرة أنه في هذه الأيام العصيبة التي يعيشها العالم، يعتبر إدخال نوع من المرح في العملية التعليمية أمراً مهماً. 
و"الديناصور" الذي حضر اليوم إلى المدرسة وعمل على تنظيم المرور خارجها وأخذ يجري بين ممرات الصفوف المدرسية، نجح في إضفاء جو من البهجة والسعادة بين الكادر الدراسي والطلبة ورسم الابتسامة على وجوههم.

طباعة Email