منصة «ألف للتعليم».. تجارب تعليمية بخواص الذكاء الاصطناعي

توفر منصة «ألف للتعليم» تجارب تعليمية بخواص الذكاء الاصطناعي مصممة لتلبي احتياجات جميع الطلاب ليتمكنوا من التعلم حسب مؤهلاتهم في أي وقت وأي مكان، ويستخدمها أكثر من 120 ألف طالب حالياً، وتقدم المنصة تغذية راجعة للمعلمين حول تحصيل الطلاب الأكاديمي، مما يتيح للمعلم توظيف البيانات في تطوير مستوى الطلبة في مواد أو مواضيع معينة ومساعدتهم كل حسب احتياجه.

وتوفر المنصة للطلاب أساليب مبتكرة لفهم الدروس الصعبة وذلك عن طريق تجزئة المحتوى إلى جانب استخدام تقنيات تعلم فعالة مثل الألعاب والأنشطة التعليمية الترفيهية، بهدف مساعدة المتعلم على اكتساب المهارات وإتقان الدروس بشكل تدريجي. 

وتشمل منصة ألف للتعليم واحداً من أكثر أنظمة المراقبة المدرسية تطوراً، حيث تعمل المنصة على تتبع التقدم الحاصل على مستوى المنطقة، المدرسة، الصف، الموضوع، الفصل وصولًا إلى المستوى الفردي للطالب. 

وتقدم المنصة خططاً تعليمية متوافقة مع المناهج الدراسية ووسائل عرض تعليمية مناسبة للبيئة الصفية، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في توفير وقت وجهد المعلم المبذول في الإعداد والتخطيط للدروس اليومية، بتكنولوجيا تقدم بيانات فورية تسمح بتقديم الدعم للمتعلم بشكل لحظي ومتواصل. 

وتوفر المنصة بيانات تقييمية توضح ما يعاني منه الطلاب وما هي طبيعة المساعدة التي يحتاجونها؟ وتساعد البيانات التي تقدمها المنصة المعلمين وإدارات المدارس على تقديم الدعم للطلاب بشكل أفضل وتعزيز مستوى تحصيلهم العلمي. 

وبعد الانتهاء من كل حصة في منصة ألف، يتم إجراء تقييم للطلاب للتأكد من فهمهم لمحتوى الدرس، وإذا لم يتمكن الطالب من إنجاز التقييم بنجاح، فإن محرك التوصية الخاص بمنصة ألف يحدد المهارة المطلوبة الأكثر أهمية والواجب على الطالب اكتسابها، وبعد الانتهاء من جلسة التدريب، سيكون الطالب قد بات مستعداً أكثر لمتابعة تحصيله في المنهاج الدراسي. 

وطورت «ألف للتعليم» أحدث النظم الإدارية المبتكرة لتتبع ومراقبة الأداء المدرسي وتقديم التعليقات والملاحظات من خلال توفير نظام المعلومات الفورية والدقيقة، ويستطيع الإداريون تحديد المدارس التي تحتاج إلى دعم إضافي، وهذه البيانات تمكّنهم من الارتقاء بجودة العملية التعليمية في المدرسة. 

وتقدم منصة ألف للتعليم برامج التدريب المهني لمساعدة المعلمين على توظيف أدوات التكنولوجيا بشكل فعال في الفصول الدراسية، كما أنها تقدم لمديري المدرسة لوحة معلومات خاصة حول مجرى الدروس في كل صف خلال اليوم الدراسي. 

إضافة إلى ذلك، توفر «ألف للتعليم» نظام المعلومات الفورية والدقيقة والشاملة التي تمكّن المعلمين من الارتقاء بجودة العملية التعليمية في المدرسة، بفضل الذكاء الاصطناعي الذي يُعد أساساً رئيسياً في النهج التعليمي المتطور وبفضل أحدث التقنيات في التعليم. 

وتمتاز المنصة بكونها تفاعلية تحفز الطلاب على التعلم، ثرية بالفيديوهات والأفلام التصويرية التعليمية، التي تناسب جميع أنواع أنماط التعلم، وتوظف تطبيقات الذكاء الاصطناعي لدعم تعلم الطلاب ولسد الفجوات التعليمية. 

كما أن المنصة سهلة الاستخدام ومحببة للطلاب، وتبني طالباً قائداً باحثاً متطلعاً ومسؤولاً، تدعم وتسهل التعلم الذاتي وتعزز مهارات القرن الواحد والعشرين. 

ويقدم نظام ألف للتعليم الذكي، بيانات فورية وشاملة تمنح قادة المدارس الفرصة لمعرفة وتحديد المدارس والصفوف التي تتطلب دعماً إضافياً، بالإضافة إلى استحداث تطبيق ألف أولياء الأمور الذي يوفر فرصة المشاركة في رحلة تعلم أبنائهم من خلال موافاتهم بتقارير فورية حول التقدم الأكاديمي الذي يحققه الأبناء.

 
طباعة Email