«الأكاديمية العربية للعلوم والنقل البحري» بالشارقة تباشر الدراسة للفصل الثاني

بدأت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة، الفصل الدراسي الثاني مع تطبيق جميع التدابير والاحتياطات اللازمة لمنع انتشار فيروس «كوفيد 19».

جاء ذلك في في إطار حرص الأكاديمية على مواصلة العملية التعليمية وفق أعلى معايير الجودة وفق أسلوب «التعلم المدمج» الذي يجمع بين التعلم عن بُعد والمحاضرات الصفية بالنسبة للدروس العملية. ورغم التحديات المرتبطة بالجائحة، بذلت الأكاديمية قصارى جهدها لتزويد طلابها ببيئة صحية وآمنة وفق أعلى المستويات.

 

وقال الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية: «نرحب بعودة طلابنا إلى الأكاديمية في الفصل الدراسي الثاني، فتوفير أفضل المستويات التعليمية سيظل على رأس قائمة أولوياتنا دائماً. وعلى الرغم من أن عام 2020 كان مليئاً بالتحديات، فقد حرصنا على أن يحصل الطلاب على جميع الدروس التعليمية، حيث استفدنا من التقنيات الحديثة وإمكاناتها الكاملة لتوفير تجربة تكافئ الحضور الفعلي في الفصول الدراسية، وكان تفاعل طلابنا إيجابياً مع هذا النهج. ومع بداية هذا الفصل الدراسي، اتخذت الأكاديمية جميع الاحتياطات اللازمة في إطار التوجيهات والإرشادات الحكومية حتى يمكننا تنظيم الفصول الدراسية في الحرم الجامعي دون قلق، ونحن على ثقة من أن هذه التسهيلات التي نوفرها لطلابنا ستساعدهم على تحقيق نتائج رائعة واكتساب معارف شاملة ليحققوا نجاحاً أكاديمياً متميزاً».

طباعة Email