طالبة جامعية تبتكر حقيبة ذكية متعددة الاستخدامات

تقترب الطالبة سارة شريف مصطفى من وضع اللمسات الأخيرة على ابتكارها، الذي يتمثل في تصميم ذكي وفريد لحقيبة سفر تقوم على خوارزمية خاصة لحماية حاملها، فهي مزودة بميزان إلكتروني، يمكنه قياس وزن الحقيبة، بالإضافة إلى استعمالات أخرى.

وبحسب سارة التي تدرس في جامعة الوصل بدبي، تعتمد فكرة الحقيبة المبتكرة على وجود حساسات خاصة وميزان موصول بجهاز كمبيوتر لوحي دقيق، بحيث يقيس وزن الحقيبة بدقة، حيث تنبه حاملها بدرجات إنذار مختلفة بعضها صامت يعتمد على خاصية الارتجاج وبعضها يطلق صفير الإنذار للتنبيه وكشف أي وزن زائد، بمجرد أن يقوم صاحبها بإغلاقها.

كما أن الحقيبة مزودة بجهاز مانع للسرقة وموصولة بنظام تعقب عبر GPS من أجل تحديد موقعها.

تسهيل 

وأوضحت سارة أن الهدف من ابتكارها لهذه الحقيبة الذكية هو تسهيل عملية قياس الوزن لدى المسافرين عبر المطارات وتجنب الازدحام في صالات المطار بسبب تفريغ الحقائب من الأوزان الزائد ولأسباب صحية إذ يضطر المسافر إلى رفع الحقيبة بالميزان العادي لكي يرى وزن الحقيبة ولتجنب جميع هذه الأسباب ابتكرنا حقيبة مزودة باستشعارات تقوم بحساب الوزن تلقائياً في شاشة صغيرة مجرد أن تغلق، كما أنها تعيق أي محاولة لسرقتها، ولا يمكن فتحها بأي طريقة إلا من قبل أشخاص المرخص لهم.

وأعربت الطالبة عن أملها في أن تتبنى جهة ابتكارها لتتمكن من تنميته وتطويره والحصول على براءة اختراع لترى الحقيبة النور ويستفيد منها المجتمع.

وقالت سارة: إنها تعتزم المشاركة بهذا الابتكار ضمن فعاليات الجامعة في أسبوع دبي للابتكار الذي سينطلق هذا الشهر، مشيرة إلى أن شهر يعكس تكامل الأدوار وتضافر الجهود بين الحكومة، والمؤسسات الأكاديمية، ما يجعل منه الحدث الوطني الأبرز والأكبر في الدولة، تعرض فيه الإنجازات المبتكرة ويحتفى بأصحابها، ما يعزز الوعي المجتمعي بأهمية الابتكار ودوره في الانتقال إلى المستقبل.

وأضافت أن شهر الابتكار يشكل فرصة لتعزيز الجهود للوصول إلى أفكار خلاقة، وإنتاج معارف جديدة، ورفد منظومة العمل الحكومي بمبادرات ومشاريع متميزة، بما يسهم في الارتقاء بكل مجالات العمل في الدولة، وينعكس إيجابياً على سعادة مواطنيها والمقيمين على أرضها الطيبة.

 
طباعة Email