مليونان و687 ألف درهم من «سعود الخيرية» للطلبة المعسرين في أم القيوين

قدمت مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية في أم القيوين خلال 2020 مليونين و687 ألفاً و227 درهماً لطلبة الجامعات والمدارس المعسرين في الإمارة من أصحاب الأسر المتعففة، والذين لم يستطع أولياء أمورهم سداد الرسوم الدراسية المترتبة على دراستهم طول العام الدراسي الماضي وما سبقه، منها مليون و500 ألف درهم رسوماً لـ 385 طالباً وطالبة من طلبة المدارس في مختلف المراحل الدراسية، وذلك بحسب راشد الحمر مدير عام مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية.

وأكد لـ«البيان» أنه وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وسمو الشيخ راشد بن سعود المعلا ولي عهد أم القيوين، ومتابعة الشيخ ماجد بن سعود المعلا رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية تتم الأولوية لتقديم المساعدات لطلبة العلم ممن تعثروا في تسديد الرسوم الدراسية، مبيناً في الوقت ذاته أنه تم تقديم 350 جهاز (لاب توب) للطلبة الذين كانوا في أمس الحاجة لها حتى يواصلوا تعليمهم (عن بعد) نتيجة لظروف جائحة (كوفيد 19).

وأضاف الحمر أنه -دائماً- ما يتم فتح ملفات تلقي المساعدات الدراسية فقط في أكتوبر من كل شهر، ويستمر تلقي الطلبات لمدة شهرين، إضافة إلى تلقي طلبات الحالات الصحية الطارئة، حيث استفاد من دفع الرسوم الدراسية بالنسبة لطلبة الجامعات 48 طالباً وطالبة بالإمارة، مبيناً أن المؤسسة تولي فئة الطلبة اهتماماً كبيراً، وتحرص على تذليل الصعاب التي تواجههم خاصة المادية منها، حتى يتمكنوا من إكمال دراستهم، وتحقيق نتائج جيدة تشرّف أهاليهم دون أي معوقات قد تؤثر في مسيرتهم التعليمية، وذلك من خلال تسديد كافة الرسوم الدراسية المترتبة على الطلبة المواطنين والمقيمين ممن تقدم ذووهم بطلب مساعدات دراسية للمؤسسة سواء أكانوا في المدارس الحكومية أو الخاصة.

وقال الحمر، إن المؤسسة تعمل على تقديم المساعدات للأسر محدودة الدخل من المواطنين والمقيمين، إضافة إلى تقديم مساعدات عديدة للأسر المتعففة، منها مساعدات لبناء الملاحق، واستكمال تشييد المنازل وصيانة المنازل وتأسيس المنازل وتشييدها.

طباعة Email