«خليفة التربوية» تبدأ عمليات التحكيم لمرشحي دورتها 2021

أعلنت جائزة خليفة التربوية بدء عملية التحكيم لدورتها الرابعة عشرة 2020/‏2021، للأفراد والمؤسسات ذات العلاقة محلياً وعربياً، مشيرة إلى أن عملية التحكيم تتم وفق معايير الشفافية والموضوعية التي تأخذ بها الجائزة في رسالتها لتعزيز التميز في الميدان التعليمي بشقيه الجامعي وما قبل الجامعي.

وأكدت الأمانة العامة للجائزة أن عملية التحكيم ستتم وفق الجدول الزمني للدورة الحالية من خلال فرق متخصصة من المحكمين والخبراء كل في مجاله وعبر توظيف تكنولوجيا متطورة، بحيث تتم عملية التحكيم للأعمال المرشحة إلكترونياً، بعد أن استقبلتها الجائزة خلال الفترة الماضية عبر موقعها الإلكتروني المطور.

حيث تتولى لجان التحكيم عمليات تقييم هذه المشاريع والمبادرات وجميع الملفات المقدمة إلكترونياً وعن بعد التزاماً بالإجراءات الاحترازية، وذلك في مجالاتها المطروحة لهذه الدورة، والتي تتضمن تسعة مجالات موزعة على 18 فئة.

وأكدت أمل العفيفي، الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، على التزام الجائزة بإعلاء معايير الشفافية والموضوعية في تقييم جميع الأعمال المرشحة، وذلك استناداً إلى رسالتها في نشر التميز في الميدان التربوي محلياً وعربياً، مشيرة إلى أن الجائزة طرحت في دورتها الحالية 9 مجالات موزعة على 18 فئة تضمنت مجال الشخصية التربوية الاعتبارية التي قدمت إسهامات بارزة لدعم تميز مسيرة التعليم.

ومجال التعليم العام (فئة المعلم المبدع محلياً، وفئة المعلم المبدع عربياً، فئة المعلم الواعد، فئة الأداء التعليمي المؤسسي)، ومجال التعليم العالي (فئة الأستاذ الجامعي المتميز)، ومجال أصحاب الهمم (فئة الأفراد، وفئة المؤسسات /‏ المراكز)، ومجال الإبداع في تدريس اللغة العربية (فئة المعلم المتميز، وفئة الأستاذ الجامعي المتميز محلياً، وفئة الأستاذ الجامعي المتميز عربياً).

ومجال التعليم وخدمة المجتمع (فئة المؤسسات، وفئة الأسرة الإماراتية المتميزة)، ومجال البحوث التربوية (فئة البحوث التربوية، وفئة بحوث ودراسات أدب الطفل)، ومجال التأليف التربوي للطفل (فئة الإبداعات التربوية)، ومجال المشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة (فئة الأفراد، وفئة المؤسسات، وفئة الطلاب).

وأوضحت العفيفي أن استجابة الميدان التعليمي كانت كبيرة جداً في هذه الدورة، وذلك على الرغم من الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم جراء تفشي جائحة كورونا.

جدول

أكدت الأمين العام للجائزة أن عملية التحكيم تتم وفق جدول زمني بحيث تنتهي نهاية مارس المقبل وخلال هذه العملية يتولى كل محكم تقييم الملفات المرشح له حسب المجال والفئة، وخلال عملية التقييم يتم التأكد من استيفاء العمل المرشح للمعايير الخاصة بكل مجال والتميز الذي ينبغي أن يكون عليه هذا الملف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات