سامح غوانمه لـ«البيان»: خطة للعودة إلى الحرم الجامعي 24 الجاري

30 % زيادة في أعداد الطلبة المسجلين بجامعة الفجيرة

أكد الدكتور سامح غوانمه مدير جامعة الفجيرة أن العام الأكاديمي 2020 ـ 2021 سجل زيادة ملحوظة في أعداد الطلبة المسجلين لديها وصلت لنسبة 30%، الأمر الذي يعكس مدى الإقبال الملحوظ مقارنة بالأعوام الماضية.

وأضاف لـ«البيان» أنه وفي إطار التنوع في طرح تخصصات جديدة، تستعد الجامعة لتعيين أعضاء هيئة تدريس متميزين ذي كفاءة وخبرات تدريسية ومهنية وملمين بطرق وأساليب التدريس الحديثة واستخدام التكنولوجيا من أجل برنامجها الجامعي القادم.

وبين أن الجامعة ستوفر تخصص البكالوريوس بعلوم التمريض الذي يشمل على أربعة مسارات وهي تمريض الكبار، وتمريض الأطفال والمراهقين، والتمريض النفسي، وتمريض صحة المجتمع.

توجهات

وأشار غوانمه إلى أنه وتنفيذاً لتوجهات الدولة في إجراءات التعافي من جائحة كورونا، ولضمان سير العملية التعليمية بأعلى درجات النوعية والجودة، وضعت جامعة الفجيرة خطة تنفيذية محكمة لعودة الطلبة إلى الدراسة في الحرم الجامعي بنسبة 50% لهذا الفصل الدراسي الثاني 2021 وذلك اعتباراً من 24 يناير الجاري، حيث تشمل الخطة إجراءات دقيقة للصحة والسلامة من فحص بي سي ار، وقياس للحرارة والالتزام بالتعقيم الشامل والتباعد الاجتماعي لضمان سلامة الجميع.

ولفت إلى أن الجامعة تعمل على تعزيز منظومة التطوير المؤسسي والتعامل مع المستجدات الرقمية، مبيناً أن الجامعة تعمل على تنفيذ خطط تطوير عملية مبنية على مبدأ التشاركية في الحوار والقرار، ومتابعتها لإدماج ومأسسة التعلم عن بعد ليصبح جزءاً من المنظومة التعليمية في الجامعة، وأن خطة العمل في الجامعة ستعمل على التحول المنظم من التعليم التقليدي إلى التعليم التفاعلي القائم على الدور المحوري للطالب، وستعزز الخطة مبدأ التعلم الذاتي المستدام وتطبيق استراتيجياته المختلفة من خلال المنصات التعليمية الرقمية، مع مراعاة التكامل مع التعلم الوجاهي لتحقيق مخرجات أكثر مواءمة مع متطلبات العصر، وبالتالي تحقيق تميز في نوعية خريج الجامعة بما يملك من مهارات تطبيقية نوعية وكفايات تتناسب مع التطور التكنولوجي في مجال الذكاء الصناعي والتطبيقات الذكية، وتعمل الجامعة على تعزيز التعلم الذاتي لدى الطلبة ومهارات التحليل والتفكير خارج الصندوق التقليدي، وزرع روح التعاون والفريق لديهم، وتنمية وتعزيز مهارات الإبداع والابتكار وريادة الأعمال والقيادة.

تدريب

وأشار الدكتور غوانمه إلى توفير برامج تدريب وتطوير مهني مستمر لأعضاء هيئة التدريس لمواكبة متطلبات العصر، إلى جانب إنشاء منصة في الجامعة لدعم أنظمة التعليم الرقمية، وتوفير مختبرات تعليم مجهزة من حيث البنية التحتية والبرمجيات اللازمة لدعم التعليم عن بعد في الجامعة ولتصميم وإنتاج المحتوى الرقمي.

التعلم الذكي

ورصد أهم التحديات التي واجهت الجامعة في ظل جائحة كورونا، برز منها موضوع التعليم عن بعد وكيفية تطبيقه باحترافية أكاديمية مع عدم الإخلال بنوعية مخرجات التعليم، حيث استطاعت الجامعة التفوق على هذه التحديات من خلال منصة التعليم الذكي ومن خلال دورات مكثفة لأعضاء الهيئة التدريسية بكيفية تجهيز المادة العلمية للتعليم عن بعد وعلى كيفية استخدام هذا النظام بكامل خصائصه في العملية التعليمية وتطبيق أدوات التقييم والامتحانات، كما تم تدريب الطلاب على كيفية استخدام هذا النظام ومن خلال فيديوهات تعليمية باللغتين العربية والإنجليزية لتكون مرجعاً للجميع عند الحاجة.

أحدث الوسائل

وأوضح غوانمه أن جامعة الفجيرة كانت دائماً من الجامعات السباقة في استخدام أحدث الوسائل والبرامج التكنولوجية التعليمية، فكانت الجامعة مجهزة بمنصة للتعليم الذكي قبل بداية الأزمة وعند بداية الأزمة تم تطويرها والتوسع فيها بإضافة العديد من المميزات لهذه المنصة لتلائم بيئة التعليم عن بعد.

تطوير

أوضح الأستاذ الدكتور سامح غوانمه أن الجامعة تسعى دوماً إلى تطوير العملية التعليمية بحيث تتوافق مع أحدث الأنظمة العالمية، بمواكبة مستجدات العصر الحديث، إلى جانب حرصها الكبير على توطيد علاقاتها وشراكاتها الاستراتيجية بهدف تعزيز التعاون ما بين الجانبين في العملية التعليمية من خلال توقيع عدد من المذكرات والاتفاقيات العلمية، منها توقيع مذكرة تفاهم مع كليات التقنية العليا، وكلية إدارة الأعمال في جامعة ولاية كاليفورنيا «بيكرسفيلد»، وجامعة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات