استطلاع «البيان»: 80 % يؤيدون تشديد الرقابة على الطلبة أثناء التعلم عن بُعد

أيّد 80% من المستجيبين لاستطلاع «البيان الأسبوعي» تشديد الرقابة على الطلبة أثناء التعلم عن بُعد لمنع دخولهم إلى مواقع التواصل خلال اليوم الدراسي، في حين رفض 20% منهم التشديد، وذلك عبر موقع «البيان الإلكتروني».

وفي الاستطلاع ذاته لكن عبر حساب «البيان» في تويتر أيّد 74.6% من المستجيبين التشديد، في حين رفض 25.4% منهم ذلك.

وأكد الخبير التقني وليد الظهوري، أن المدارس يمكن أن تقوم بضبط شبكة الإنترنت الخاصة بها، وإعداد ضبط الأجهزة، لعدم سماح الطلبة بالدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي والدخول إلى الألعاب الإلكترونية من داخل الحرم المدرسي من خلال خواص تقنية، ما يساهم في تحجيم استخدام تلك المواقع أثناء الحصص وخلال اليوم الدراسي.

ضبط

وأوضح أن الآباء يمكنهم أن يقوموا بإعداد ضبط جهاز الهاتف لأشياء محددة من خلال خاصية screen time، والتشديد على رقابة استخدام أي منصات غير تعليمية من خلال تحديد الأسماء ووضعها في قائمة عدم السماح بالدخول.

ولفت إلى أن هذه الإمكانية يسهل استخدامها مع طلبة الحلقة الأولى والثانية، أما طلبة المرحلة الثانوية فلديهم إمكانات هائلة في استخدام التقنيات وعالم التكنولوجيا.

 

وقال عبد الرزاق حاج مواس مساعد مدير مدرسة الاتحاد الخاصة الممزر، إن مدرسته حرصت منذ الأيام الأولى لبدء تطبيق التعلم عن بُعد على تطوير منصات التعلم التفاعلي لضمان استمرار حماس الطلبة ودافعيتهم، وكذلك تنويع أساليب التقييم والاختبارات ومهام الأداء وتكييف المناهج الدراسية لتلائم الواقع الجديد وتلبي الاحتياجات الفردية للمتعلمين، وكذلك الإسراع في إيجاد حلول لسد ثغرات العملية التعليمية التي برزت مع تطبيق هذا النوع من التعليم، وهنا ظهرت الحاجة إلى الرقابة على الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها الطلبة للتعلم لضمان الاستخدام الأمثل للمصادر والموارد التي تضمن التعلم وتعززه.

 

سماح

وفي السياق ذاته نصحت التربوية غدير أبو شمط، بعدم السماح للطلبة بإحضار الهواتف المتحركة حتى لو كانت سوف تستخدم في عملية التعليم الإلكتروني، مشيرة إلى أن المدارس يستوجب عليها توفير أجهزة للطلبة للتفاعل مع العملية التعليمية داخل الصف المدرسي.

وشددت على ضرورة عدم استخدام الهاتف المتحرك في التعليم عن بُعد من المنازل لأنه لا يساهم في التفاعل المرجو في الحصة الدراسية، وفي حال استخدام الأجهزة الإلكترونية اللوحية في عملية التعلم عن بُعد يستوجب على أولياء الأمور متابعة أبنائهم لعدم الدخول إلى منصات أو برامج غير تعليمية.

 

متابعة

وقالت ولية الأمر هند شاكر، إن دور أولياء الأمور يكمن في متابعة أبنائهم والتدقيق على الأجهزة الإلكترونية والألواح الذكية ومنافذ التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها، وتخصيص جزء من أوقاتهم لرعاية أنشطة اجتماعية لأبنائهم مثل: مرافقتهم أثناء الخروج إلى المراكز التجارية والأندية وغيرها أثناء عطلات نهاية الأسبوع والعطل المدرسية.

وأكدت أهمية التنبيه على الطلبة بعدم الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي أو الألعاب الإلكترونية أثناء الحصص أو خلال ساعات الدوام المدرسي حرصاً منهم على الانتباه وعدم الوقوع في مشكلات في حال تم اكتشاف ذلك.

طباعة Email