«ماتيفيك» معلم رياضيات بكبسة زر

تلعب منصة «ماتيفيك» دوراً كبيراً في الارتقاء بمهارات الطلبة في مادة الرياضيات باللغتين العربية والإنجليزية من خلال طرحها 2000 فيديو تعليمي، وتوفير أوراق عمل غير تقليدية. وتستهدف المنصة الطلبة من الروضة حتى الصف السادس، بما يتلاءم مع منهاج التدريس المحلي، وتعمل على تحسين نتائج التعليم، حيث أثبت أن 15 دقيقة من «ماتيفيك» أسبوعياً تحسّن التحصيل الدراسي في الرياضيات.

وتوفّر المنصة اختيار البرنامج الدراسي أو الكتب الدراسية من قبل المعلمين، وتمكّنهم من متابعة طلابهم، وتعتبر «ماتيفيك» مجموعة من النشاطات المحوسبة في الرياضيات تعلّم الطلاب كيفية حل المسائل، والتفكير الناقد من خلال الاكتشاف.

وتستخدم المنصة أسساً تعتمد على اللعب، ويسهل استخدامها على أي جهاز، وتمكّن الطلبة من حل المسائل وتعلم الأداء العلمي والاكتشاف، حيث تركز على حل المسائل الكلامية من واقع الحياة، وتستخدم العروض الافتراضية من أجل تعميق الإدراك للمفاهيم الرياضية.

وتشجع المنصة المتعلمين على التعلم من الخطأ في حل الرياضيات وتزيل الخوف الرياضي عبر تقديم بيئة تعليمية خالية من المخاوف، وتضع الأسس الرياضية في وقت مبكر، وتطور الطلاقة والمهارات النامية للمتعلمين، وتناسب الصفوف المتنوعة، كما تقدم تطوراً مهنياً، حيث تزود المعلمين بمصادر مثبتة وعملية ومساعدة مستمرة.

وأتاحت وزارة التربية والتعليم المنصة لطلاب المدرسة الإماراتية ضمن عدة منصات ذكية وأدوات تساهم في دعم المعلمين والطلاب من التعلم الذكي وتطوير الكفايات لديهم.

وأكدت الوزارة أن التعليم اليوم بات متغيراً بكل ما للكلمة من معنى، فهو قائم على مستجدات ما ينتجه السوق، ومرتكز على تطبيقات عالية الذكاء، والأهم، أنه مفتوح على فضاء إلكتروني جعل من العالم بيتاً صغيراً، وليس قرية كما كان يُقال، فالعالم اليوم وكأنه في بيت واحد، الجميع يتكامل ويتواصل وينتج ويسوّق، وينجز كل ما كان من درب الخيال، بكبسة زر.

وذكرت الوزارة أن المعطيات والمستجدات الإلكترونية في فضاء العملية التعليمية، تجعلنا على يقين بأن التعلم الذكي سيفتح لنا الباب آمناً للولوج إلى عالم تربوي وتعليمي تكنولوجي بامتياز.

طباعة Email