محكمة أم القيوين تضع متهماً تحت المراقبة الإلكترونية لتسببه في حادث مروري

ت + ت - الحجم الطبيعي

كعادتها في التميز والسبق وتطبيق روح القانون وتعديلاته وكل ما هو مواكب لتوجهات وزارة العدل في أحكامها وقراراتها، تطالعنا محكمة جنح ‏مرور أم القيوين بحكم يعد سابقة تحسب لها على مستوى الإمارة، فبعد حكمها التاريخي في إلزام أحد المتهمين بحفظ سورة الملك، تصدر حكمها غير المسبوق بوضع أحد المتهمين لديها لتسببه في حادث مروري وارتكابه مخالفات أخرى تحت المراقبة الإلكترونية كبديل عن الحبس بمنزله، وذلك بمعرفة الجهات المختصة بالدولة.

تفاصيل

تعود تفاصيل القضية إلى تحويل نيابة مرور أم القيوين المتهم (ص – ب – ع) آسيوي الجنسية إلى محكمة أم القيوين الاتحادية الابتدائية «جنح ومخالفات المرور» لتسببه بحادث مروري وعدة مخالفات أخرى.

اعتراف

وبعد استدعاء المتهم من محبسه إلى محكمة أم القيوين الاتحادية الابتدائية الدائرة الثالثة جنح ومخالفات المرور، تليت لائحة الاتهام على المتهم (ص – ب – ع) والتي طالبت النيابة بتطبيقها، سئل المتهم عن التهم المسندة إليه، فاعترف بها، طالباً الرأفة والرحمة وتعهد بعدم تكرارها مستقبلاً. 

مراقبة إلكترونية

وبعد الاستماع إلى المتهم قررت محكمة أم القيوين الاتحادية الابتدائية الدائرة الثالثة جنح ومخالفات المرور حجز الدعوى للحكم بجلسة الثالث من مارس 2022، وعليه أصدرت حكمها بحبسه شهرين بعد الجلسة عن التهمة الأولى المسندة إليه وأمرت بتنفيذ عقوبة الحبس من خلال وضعه تحت المراقبة الإلكترونية بمنزله بمعرفة الجهات المختصة مستندة في حكمها إلى التعديل الذي تضمنه قانون الإجراءات الجزائية رقم 35 لسنة 1992 وتحديداً المادة رقم 369/1.

 

طباعة Email