10 سنوات ودفع الدية الشرعية والإبعاد لآسيوي قتل زميله

قضت محكمة جنايات عجمان بالحكم على المتهم (م، ر) آسيوي الجنسية يبلغ من العمر 26 عاماً، بالسجن 10 سنوات ودفع دية شرعية بقيمة 200 ألف درهم لورثة المقتول بتهمة القتل العمد لقيامه بقتل زميله في العمل والسكن من نفس جنسيته ويبلغ من العمر 22 عاماً وذلك بأن سدد إليه طعنات قاتلة في بطنه، والحبس مدة شهر بتهمة شرب الخمر، كما قررت المحكمة إبعاد المتهم عن الدولة بعد انتهاء فترة العقوبة، مع حفظ حق المتضرر بالمطالبة بالتعويض.

وتفصيلاً، تشير الواقعة وفق تحقيقات النيابة العامة في عجمان إلى أن الجاني والمجني عليه كانا عند منتصف النهار في أحد الأيام يحتسيان الخمر في غرفتهما بالسكن الخاص بالعمال بمنطقة الجرف في عجمان ونشب بينهما خلاف وتعالت أصواتهما ثم تشاجرا بالأيدي فتدخل العمال في الغرف المجاورة لارتفاع صوتيهما وتم فض الشجار بينهما ولم يعرف احد من العمال سبب الخلاف وذكر الشهود بأن الجاني والمجني عليه كانا في حالة سكر شديد لا يستوعبان ما يجري حولهما وبعد فض الشجار هرع الجاني إلى المطبخ ظن البعض بأنه نسى الأمر وذهب ليتناول طعامه إلا انه جاء بعد برهة من الزمن حاملاً معه سكيناً.

ومرة اخرى سمع العمال صراخ المجني عليه مطالباً سرعة الإغاثة وطلب الإسعاف والنجدة ودخل عدد من العمال إلى غرفتهما فوجدوا المجني عليه مطروحاً أرضاً ومضجراً بالدماء وقد خرجت أحشاؤه بسبب الطعن، أما الجاني فحاول الهروب من مسرح الجريمة إلا انه فشل بسبب سكره الشديد وترنحه وتمكن رجال الشرطة من ضبطه، وتم نقل المجني عليه بواسطة الإسعاف الوطني، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في الحياة.

وأقر المتهم في تحقيقات النيابة العامة بأنه قام بقتل المجني عليه عمداً بأن قام بطعنه وسط بطنه بواسطة سكين حتى سقط على الأرض، كما اعترف بتناوله للمشروبات الكحولية في نفس يوم الواقعة.


مشهد مأساوي

وذكر الشاهد الأول في تحقيقات النيابة العامة بأنه عند الساعة الواحدة ظهراً يوم الجمعة حدث شجار بين المتهم والمجني عليه وأثناء ذلك كان هو خارج الغرفة، و باب الغرفة مفتوحاً فسمع المجني عليه يطلب منه بصوت عال الاتصال بالإسعاف وعندما ذهب إليه شاهده مستلقياً على الأرض والدماء تسيل كما شاهد سكيناً موضوعة على السرير وعندها شاهد المتهم يحاول الهرب من المكان، واكد الشاهد بأن المتهم والمجني عليه كانا في حالة سكر. أما الشاهد الثاني وهو يعمل سائقاً في نفس الشركة التي يعمل فيها المتهم والمجني عليه، حيث ذكر بأنه كان يوم الواقعة خارج السكن وتلقى اتصالاً عند الساعة الثالثة ظهراً من مسؤوله في العمل أخبره بوجود مشكلة في السكن وعند وصوله وجد سيارات الشرطة طوقت المكان وانه أكد انه سمع بأن المتهم والمجني عليه دائما يتناولان الخمر.

وأفاد تقرير الطبيب الشرعي بأنه بعد فحص عينات الدم للمجني عليه تبين وجود 221 مليجراماً/100 مليجرام وهي نسبة تشير إلى أن المتوفى كان في حالة سكر بين يقارب لحد الغيبوبة الكحولية قبل وفاته مباشرة، وأن وفاته جاءت بسبب الإصابة بطعن في البطن مما أحدث تمزقاً في الأحشاء الداخلية ونزيفاً دموياً.

طباعة Email
#